كتب: حسين دعسة

واصلت الجمعية الملكية لحماية الطبيعة جهودهما للحفاظ على البيئة من خلال برنامج مراقبة الطيور المهاجرة التي تحط في البيئات الريادية المستحدثة في مشروع ايله احد اكبر المشاريع السياحية والرفيقة في البيئة في العقبة.

ومن خلال هذا البرنامج يعمل مرصد طيور العقبة على ابراز الحدث العالمي المتمثل باليوم العالمي للطيور المهاجرة والذي يصادف سنويا في شهر ايار من كل عام "كوسيلة توعوية ابداعية وغير تقليدية استهدفت جميع افراد المجتمع المحلي وذلك من خلال مشاركة مايزيد عن 300عائله في العقبة وبعدد يفوق 1500 مشارك للمشاركة في اطلاق 700 طائرة ورقية قد صممت على هيئة طيور لاظهار مشهد بارز للجميع كتلك المشاهد التي تشهدها سماء العقبة خلال عبور مئات الالاف من الطيور في مواسم هجرتها، كما تم تنظيم مجموعة كبيرة من الالعاب البيئية التي استهدفت الاطفال بكافة مراحلهم العمرية لتعكس لهم زاوية جميلة لبرامج حماية على الطبيعة ومكوناتها.

ياتي هذا الحدث في دور عالمي هام من خلال تبنيه لشعار "كوكب آمن للطيور والانسان" متوائم مع الاهداف التي انتهجتها الامم المتحدة في تحقيق الاستدامة للانسان والطبيعة وحمايتها من التهديدات التي المّت بحياة البشر والكائنات الحية.

و وبحسب مصادر الجمعية الملكية لحماية الطبيعة فإن مطور مشروع أيله في العقبة تسعى على تكثيف الدراسات المتعلقة بالطيور في حرم المشروع من خلال ابرام اتفاقيات دورية مع الجمعية الملكية لحماية الطبيعة كمؤسسة وطنية تعنى بحماية الطبيعة وادارة المناطق المحمية في الاردن وتحضى بسمعة كبيرة و مميزه في هذا المجال على المستوى المحلي والدولي اذ تعمل على تنفيذ بعض الدراسات البيئية في مشروع ايله وتقديم الاستشارة بما يضمن تنمية البيئات المختلفه في المشروع لتحقيق الاستدامة البيئية الايجابية لهذه البيئات بما يضمن نهجا رفيقا لهذا المنتج السياحي العملاق مع الطيور المهاجرة.

من جانبة جدد المدير التنفيذي ل واحة أيله للتطويرالمهندس سهل دودين الالتزام الحيوي والعملي من اجل الحفاظ على مكونات الحياة البرية والبحرية، بما يعززالموارد الطبيعية في المملكة حيث تلقى الطيور الإهتمام اللازم ضمن القواعد البيئية في كافة مرافق مشروع واحة أيلة.وأكد دودين على أن واحة "أيلة" تعمل منذ سنوات بالتعاون مع الجمعية الملكية لحماية الطبيعة على برنامج مخصص لغايات استقطاب الطيورالمهاجرة ضمن مشروع أ يله السكني والترفيهي لتسهم بذلك في زيادة أعداد الطيور ضمن المشروع.

من جهته قال المدير العام للجمعية الملكية لحماية الطبيعة يحي خالد ان الجمعية تقف في هذا اليوم كمؤسسة وطنية تحضى باهمية وطنية وعالمية لتعمل على تعزيز المفاهيم التوعوية المتعلقة بأهمية حماية البيئات والموائل الهامة للطيور المهاجرة لتحقيق تنمية مستدامة لهذه الموائل مما يعكس استدامة بارزة لانواع الطيور المهاجرة واستدامة مماثلة للسياحة المرتبطة في مجال مراقبة الطيور مما ينعكس اثره ايجابا على الواقع البيئي والاقتصادي لوطننا العزيز وكافة مجتمعاتنا المحيطة بهذه المناطق الهامة للطيور. واضاف خالد الى ان ما تحققة الجمعية الملكية لحماية الطبيعة من تنمية و استدامة لمرصد طيور العقبة مع مجموعة من الشركاء كسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة وشركة واحة ايله للتطوير وشركة مياه العقبة لدليل ملموس على الابداع المؤسسي المتكامل في هذا الوطن ومثال يفتخر به على مستوى العالم.

ويعد مرصد طيور العقبة اهم موقع لمراقبة الطيور في الاردن ولاسيما الطيور المائية اذ يعبره ما يزيد عن نصف مليون طائر سنويا وبانواع تصل ل 198 نوع مشكلة بذلك 45% من انواع الطيور المسجلة في المملكة الاردنية الهاشمية، وهو يدار من قبل الجمعية الملكية لحماية الطبيعة بشراكة بارزه تجمعها و سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة وشركة مياه العقبة. ويشكل هذا الموقع احد المنتجات السياحية البيئية الهامة على المستويين المحلي والدولي والذي يعنى بسياحة مراقبة الطيور.