ابواب - وليد سليمان

كيف يمكنك أن تشاهد حي أو شارع خرفان القديم والعريق في تاريخه ومبانيه الحجرية وعماراته المميزة بفن البناء العربي الجميل من أقواس ونوافد وشرفات وأدراج؟! .

بكل بساطة هو الوقوف على سفح جبل الجوفة المواجه تماماً لمنطقة جبل عمان المطل على وسط البلد وشارع الملك طلال وشارع سقف السيل الذي يجري تحته سيل من الماء.

فقد وقفنا ذات مرة مع المخرج التلفزيوني هشام غيث تلك الوقفة الجميلة والرائعة, حيث شاهدنا من موقع منزله معظم مناطق وجبال عمان القديمة, وكانت تلك الفرجة متعة للعين وإنثيالٍ للذكريات وتاريخ عمان الوهَّاج.

فهناك في البعيد أمامنا بالضبط كان يبدو شارع وحي خرفان, وكذلك شارع وحي منكو, وأجزاء من شارع الرينبو, وبعض أجزاء من المهاجرين وراس العين والنظيف والاشرفية واللويبدة وجبل الحسين وجبل القلعة والقصور, ووسط البلد من الجهة اليمنى, حيث المنطقة المحيطة بالجامع الحسيني والشوارع التي تتفرع منها مثل: شارع بسمان وشارع الملك فيصل الأول.

والصعود الى شارع خرفان - القديم في عمان منذ بداية القرن الماضي - تصل إليه إما عن طريق شارع بسمان أو شارع اللقبرطاي من وسط شارع الملك طلال, أو من منافذ أخرى كشوارع الرينبو, حي المصاروة. لكن المتعة الأكبر هي السير مشياً على الأقدام عن طريق الأدراج صعوداً ونزولاً!! مثل أدراج :

الزعامطة , جويبر- أو سينما الكواكب - ، الجرايرة, وغيرها العديد من الادراج الطويلة التي توصل ما بين شارع خرفان بشارع الملك طلال , وبشارع المهاجرين بشارع خرفان, وغيرها التي تصعد الى أعلى الى شارع منكو والمطران .. للوصول الى شارع خرفان هذا الشارع العماني الاثير بالذكريات والناس وحكايا الحياة الجميلة والطيبة, حيث كان معظم الناس في عمان تقريباً يعرفون بعضهم البعض عن قُرب !.

وفي حي شارع خرفان كان سكان هذه المنطقة جميعهم مثل أسرة واحدة أو اقارب... فقد كان لهذا الحي أو الحارة بابان في أول الشارع الترابي قديماً وفي أخر الشارع كذلك,حيث كانا يُغلقان على حارة خرفان ليلاً للأمان والراحة , ولا يفتحان الا عند الصباح. وكان ذلك في أوائل القرن الماضي.

لماذا تسمية خرفان!؟

وفي لقاء « أبواب – الرأي» مع السيدة « فاطمة شكيب خرفان « حدثتنا قائلة:

جاء والدي شكيب خرفان مع أشقائه: رفيق وفريد وجودت الى عمان من السلط في بداية القرن الماضي, وافتتحوا محلات تجارية لهم في شارع الملك طلال, فشارع طلال يقع تحت حي خرفان في عمان.

وكان شارع الملك طلال من أشهر شوارع عمان, ونقطة الحراك التجاري والصناعي في أوائل القرن العشرين الماضي.

فقد فتح شكيب محلاً لتجارة الحبوب بجانب « سوق البخارية « المعروف , وكان والدي من أوائل تجار الحبوب الغذائية في الأردن وعمان.

أما عمي رفيق خرفان وكان أول تاجر تمور في عمان , فقد افتتح محلاً لتجارة التمور في نفس الشارع بجانب «صيدلية الحياة».

أما عمي فريد خرفان فقد كان من أوائل تجار السكر والأرز بشكل أساسي وغير ذلك, وكان يستورد بضاعته تلك عن طريق ميناء حيفا, وكان محله التجاري في شارع السعادة قرب شارع طلال, وكان يُزوِّد تموين القصور الملكية من تلك السلع زمن «الأمير» الملك عبدالله الأول المؤسس للأردن العزيز.

وقد اتفق الأشقاء الأربعة على شراء قطعة أرض في المنطقة التي تعلو شارع طلال وهي في جبل عمان الجديد, وبنوا أربعة بيوت بجانب بعضها البعض, وكانت بيوتهم من أوائل البيوت الحجرية الفخمة التي بُنيت في تلك المنطقة في جبل عمان .. وكان بجانبهم كذلك البيت الشهير ببنائه الجذاب بيت خليل شقير – الذي أصبح الآن بياتاً للفنون والتراث .

لذلك ومع الأيام عرف هذا الشارع والحي بشارع خرفان نسبة الى هذه العائلة عائلة ال خرفان.

وقد أشارت حسب ما تتذكره السيدة فاطمة خرفان الى أن من أوائل الوزراء في الاردن الذين سكنوا في بيوت حي خرفان كان : رياض المفلح, كامل ابو جابر, أديب وهبة ويقال أنه كان أول وزير تربية وتعليم في الاردن, ومن الأشراف شاكر بن زيد, محمد وعبدالرحمن خليفة, والوزير السابق جريس حدادين.

عائلات حي خرفان

كذلك من الشخصيات التي سكنت في حي خرفان والذي يقع معظمه أعلى الشارع: بسام العطاري الذي أصبح فيما بعد موظفاً كبيراً في أحد البنوك, والطبيب زيد الكيلاني مدير مستشفى فرح وأخوه روحي الكيلاني, والحاج أمين مرعي من كبار موظفي الأمانه, والعين زياد الحمصي, وعدنان دروزة, ومروان خرفان من كبار تجار الاردن , وغسان عصفور, ثم العديد من العائلات المعروفة في عمان مثل:

آل الدجاني ومنهم الفنانة الراحلة رشيد الدجاني, وآل المصري, البيطار, الهدهد, السعودي, المدني ,الطاهر, الصفدي, التوتنجي, مرعي, العواد, الصبيحات, الجريري, وأبناء العم وهم كثر, لكن كان منهم غالب فريد واحمد رفيق , فقد درسا قديماً أيام كانا زملاء لجلالة الملك المغفور له الحسين بن طلال عندما كان أميراً صغيراً في السن في مدارس الكلية العلمية الاسلامية في جبل عمان , التي لا تبعد كثيراً عن حي خرفان.

من رائدات الأردن

والحاجة فاطمة خرفان أم نصر.. المرأة المثقفة والمخلصة في حب الناس والمجتمع والوطن من خلال خدماتها لسنوات طويلة قالت:

درست قديماً وأنا فتاة صغيرة في المدرسة الشهيرة أروى بنت الحارث في جبل عمان , ثم المرحلة الثانوية في المدرسة المعروفة قرب الدوار الأول في جبل عمان وهي مدرسة الملكة زين الشرف طيب الله ثراها.

وكانت من معلماتنا في مدرسة أروى بنت الحارث: سعاد ابو الهدى, فدوى الدجاني.ومن الطالبات الزميلات: سعاد زعتير, حكميه الكيلاني, هناء السعودي . و في المرحلة الثانوية وكانت من معلماتنا : ميرنا المفتى, شهيرة الكيالي, نعمت النابلسي. أما مديرتنا فكانت أميرة الشريقي في مدرسة الملكة زين الشرف.

وتذكر السيدة فاطمة أنها كانت من أوائل الطالبات في مادة الرياضيات, وفي نشاط الكشافة المرشدات, ولعبة رياضة كرة السلة, حتى أنها حصلت ذات مرة على كأس فوز لتفوقها في ذلك.

كذلك كانت هناك رحلات للطالبات خارج الاردن.. حتى أنها سافرت في رحلة رائعة مع طالبات المدرسة الى مدينة الاسكندرية في مصر وذلك في فترة ستينات القرن الماضي.

وتقول أم نصر: وعندما انهيت دراستي الثانوية عُينت موظفة في وزارة الشؤون الاجتماعية في عمان عام 1969, وكانت من زميلاتي في العمل ماجدة هلال , وليلى يغمور, ونايفة الطراونة شقيقة احمد الطراونة رئيس الوزراء السايق.

ثم ذهبت الى معهد الأمل لتعليم الصم والبكم, حيث عملت فيه لمدة طويلة , حتى أصبحت خبيرة معروفة في هذا اامجال في الاردن.

كتاب مشاعل خالدات

وفي كتاب للأستاذ حسام عصفور صدر عام 1016 كان بعنوان «مشاعل خالدات» وعلى غلافه تبدو صورة فاطمة شكيب خرفان, يشير في مقدمة كتابه قائلاً: هذه الكتاب شهادة على العصر, ولما قدمته المرأة الاردنية العربية في ساحات العطاء المختلفة .. إنها رسالة للأجيال القادمة يصنعها جيل البدايات بين أيدينا ليواصل رحلته نحو الحلم الاردني الممتد على مدى هذا الكون.

وعن النساء الرائدات في العمل الاجتماعي والوظيفي في الاردن فقد عرض المؤلف معلومات عن بعضهن: جلالة الملكة رانيا العبدلله, والتربويات السيدات : هالة محمد أحمد حجيج, نهاية عبدالهادي الكرمي ,روزين سويلم بدوان قموه, جهان سعيد حبشت, منيرة لطفي نصار,نوال حامد النحوى, سلوى أنيس عازر, فيوليت سمعان كلداني, محاسن عبدالرؤوف الطاهر, نهاد يحيى الفارس, سهير سميح شاهين, جولييت مخائيل تادروس, رنا عمر ابو مري, سميرة محمد السعدي, عفاف يعقوب نسيبة, باسمة مدحت المصري, ميسر جريس القسوس.

وكذلك عن السيدات والرائدات في مجالاتهن المختلفة: نهى ابراهيم بطشون, هيفا حنا المصو, سعاد جورج فركوح,سهى صالح سليفتي, هيام عبدالرؤوف الطاهر, دلال خليل زرقش,سميرة يوسف الزعمط , لميس شحادة العناني, يسرى رزق الله ابو علي, عناية منير الاسمر, كاثرينا بازديك, ليلى الشحروري.

أما عن فاطمة خرفان فقد أشار الكتاب على أنها من مواليد عمان وتتقن اللغة العربية والانجليزية وتهوي المطالعة والرياضة, وقد حصلت على كؤوس رياضية في مجال لعبة الباسكت بول, كما حصلت على كتب شكر وتقدير بمجالات عملها بوزارة التنمية الاجتماعية.

ولها من الأبناء المهندس نصر, وابراهيم الحاصل على بكالوريوس ادارة أعمال, والمهندس أمجد الحاصل على بكالوريوس هندسة كهرباء الطائرات, والمهندسة هناء في هندسة الديكور.

وعن حياتها : فهي طموحة مؤمنة بالله تعالى, وسخرت شبابها وطاقاتها خدمة للوطن والمجتمع, وهي رمز من رموز الخير والمحبة والتسامح, أعطت بسخاء نادر وكرم غير معهود, مما أهَّلها لتكون مثلاً يحتذى به بالجد والنشاط والدأب.

وفاطمة خرفان نبتت في مدينة عمان ونشأت في منزل أصيل عماده الكرم وتعليم الدين الاسلامي الحنيف , ووالدها رحمه الله كان من كبار تجار عمان في مجال تجارة الحبوب وله تراث محفوظ من الانشطة الخيرية والانسانية, وقد زرع في نفوس أبنائه معاني الكرامة وحب الوطن والعطاء والعلم.

وقد اندفعت فاطمة ضيفة هذا المقام نحو العلوم محصلة على شهادة الثانوية العامة, واجتازت دورات عديدة منها دورة الخياطة من شركة سنجر بامتياز, ودورة للطباعة.

وكانت قد بدأت عملهافي أواخر الستينات من القرن الماضي في وزارة التنمية الاجتماعية مسؤولة عن مبرات الأيتام , وقامت بعدة زيارات تفتيشية عليها .

ثم انتقلت بعد 4 سنوات للخدمة في معهد الصم والبكم في منطقة القويسمة بعد ان اجتازت دورات عديدة منها في مجال رعاية الصم والبكم, وخدمت 18 عاماً .. خلالها كانت مخلصة سخرت كل طاقاتها لخدمة المجتمع والمناطق الأقل حظاً.

وبعد تقاعدها تفرغت لأسرتها وأبنائها ومجتمعها, كما تقوم على جمع التبرعات من أفراد أسرتها وعائلتها وتقديمها للمستحقين من الناس .

وتتمنى كل صباح ان يحفظ الله الأردن ويبقيه وطناً قوياً .. عنوانه الأمن والسلام والاستقرار, ويظل وطناً مرفوعاً مزدهراً بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم حفظه الله ورعاه.