عمان - مراد القرالة

عقدت مديرية شباب العاصمة ورشة عمل بعنوان «دراسة في الورقتين النقاشيتين السادسة والسابعة لجلالة الملك» بمشاركة (150) مشاركاً يمثلون الاندية الرياضية والهيئات الشبابية التابعة للمديرية.

وتحدث مدير مديرية شباب العاصمة الدكتور حسين الجبور خلال الورشة التي جاءت بالتعاون مع نادي شباب هملان عن الورقة النقاشية السادسة بعنوان «سيادة القانون اساس الدولة المدنية»، مشيراً الى أنها جاءت لفرض القانون على الجميع، وأن لا أحد فوق سيادة القانون في المجتمعات المدنية، كما اكد جلالة الملك عبد الله الثاني في الورقة أن مسؤولية تطبيق وإنفاذ سيادة القانون بمساواة وعدالة ونزاهة تقع على عاتق الدولة، وأن يتحمل كل مواطن مسؤولية ممارسة وترسيخ سيادة القانون في حياته اليومية، وان مبدأ سيادة القانون هو خضوع الجميع أفراداً ومؤسسات وسلطات لحكم القانون، بالاضافة الى أن واجب كل مواطن وأهم ركيزة في عمل كل مسؤول وكل مؤسسة هو حماية وتعزيز سيادة القانون؛ لأنه أساس الإدارة التي تعتمد العدالة والمساواة وتكافؤ الفرص أساساً في نهجها.

وبين الجبور أنه لا يمكننا تحقيق التنمية المستدامة وتمكين شبابنا المبدع، وتحقيق خططنا التنموية إن لم نضمن تطوير إدارة الدولة، وتعزيز مبدأ سيادة القانون. وأكد الجبور أن الورقة النقاشية السابعة بعنوان «بناء قدراتنا البشرية وتطوير العملية التعليمية جوهر نهضة الأمة» جاءت كما ارتأها جلالة الملك للوصول إلى نظام تعليمي حديث، يشكل مرتكزا أساسيا في بناء المستقبل المزدهر؛ الذي نسعى إليه، وأن كل أردني يستحق الفرصة التي تمكنّه من أن يتعلم ويبدع، وأن ينجح ويتفوق ويبلغ أسمى المراتب، بإيمان وإقدام واتزان، كما اكد جلالته في الورقة النقاشية إنه لم يعد من المقبول بأي حال من الأحوال أن نسمح للتردد والخوف من التطوير ومواكبة التحديث والتطور في العلوم، وأن يهدر ما نملك من طاقات بشرية هائلة، حيث قال جلالته ايضاً اننا نريد أن نرى مدارسنا مختبرات تُكتشف فيها ميول الطلبة، وتُصقل مواهبهم، وتُنمى قدراتهم، ونريد أن نرى فيها بشائر الارتقاء والتغيير، لا تخرِّج طلابها إلا وقد تزودوا بكل ما يعينهم على استقبال الحياة، ومواجهة ما فيها من تحديات، والمشاركة في رسم الوجه المشرق لأردن الغد.

من جهته قال رئيس نادي شباب هملان المهندس محمد الهملان ان استضافة النادي لمثل هذه الورش التي من شأنها تعزيز معرفة الشباب باهمية الاوراق النقاشيه لجلالة الملك، والتي تسلط الضوء على أهمية سيادة القانون وتطوير التعليم ومخرجاته، والذي ينصب في مصلحة ابناء الوطن.

واكد الهملان أن الأندية الرياضية والهيئات الشبابية هي شريك أساسي في العمل الشبابي مع المديرية، وهي دوماً تعمل لنهضة وتعزيز الشخصية الشبابية، وتنمية وصقل مواهبهم ومهاراتهم.