عمان ـ الرأي

اشادت لجنة فلسطين النيابية ممثله برئيسها النائب يحيى السعود بقرار المجلس التنفيذي لليونسكو تحت عنوان "فلسطين المحتلة"، والذي يعيد التأكيد على الهوية العربية والإسلامية الأصيلة للقدس والمقدسات، ويؤكد على بطلان جميع انتهاكات وإجراءات الاحتلال منذ عام 1967 قانونيا ويعتبرها لاغية ويجب إلغاؤها، والأهم أنه يعيد التأكيد على ما جاء في جميع قرارات اليونسكو السابقة بأن المسجد الأقصى كامل الحرم القدسي الشريف وأنه مكان عبادة خالص للمسلمين وأن طريق باب المغاربة وساحة البراق وقف إسلامي خالص وجزء لا يتجزأ من المسجد الأقصى المبارك."

وتشكر لجنة فلسطين النيابية المرجعيات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف جميع دول العالم الحر التي صوتت لصالح قرار القدس المعد من قبل الـمملكة الأردنية الهاشمية ودولة فلسطين والـمقدم رسميا من قبل الـمجموعة العربية في اليونسكو والذي يدين وبشدة انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بحق المقدسيين والـمقدسات الإسلامية والـمسيحية، وتراث مدينة القدس."

واعربت اللجنة عرفانها للهيئات الإسلامية والمسيحية لشكرها وتقديرها لصاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين بصفته صاحب الوصاية على المقدسات الإسلامية والمسيحية والمسند إليه .

واشادت اللجنة بتعهدات جلالته في أكثر من مناسبة، واجب الدفاع عن المقدسات في المحافل الدولية حيث يقف جلالته وبتنسيق مع فخامة الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين خلف الجهود الدبلوماسية والسياسية لإنجاح قرارات القدس في اليونسكو والأمم المتحدة وغيرها.