استعرضت الممثلة الكويتية نور، ملامح الشخصية المسندة إليها في مسلسل «كُحل أسود» الذي يتواصل تصويره حالياً، حتى يكون جاهزاً للعرض على الجمهور في شهر رمضان المبارك.

وتابعت «نور» في تصريحات نشرتها صحيفة «الراي» الكويتية : «اسمي في المسلسل (منيرة)، ولي مكانتي التي يُعمَل لها حساب كبير، سواء في العائلة التي أنتمي إليها، أو الفريج الذي أقطنه»، مردفةً: «سيراني الجمهور في هذا المسلسل امرأة كبيرة في السن، ويقيم لها الناس وزناً اجتماعياً معتبراً».

وأكملت نور: «الطريف أنني كم تمنيتُ أن أعيش في مرحلة الستينات والسبعينات، ومن خلال (كحل أسود) نرى كيف عاش الأجداد ذلك الزمان وبرغم قسوة الظروف، كانت البساطة تسود حياتهم بكل جوانبها»، متابعةً: «إنني كلما حان وقت ذهابي إلى موقع التصوير أكون سعيدة جداً، ومستبشرة بالسعادة وبأنني سأقضي أوقاتاً طيبة مع العمل والكوكبة التي تعمل معي، وأجد راحة نفسية حين أشاهد الديكورات والإكسسوارات القديمة»، ومشيرةً إلى أن «العمل من تأليف منى الشمري وإخراج محمد دحام الشمري، ويتقاسم تجسيد أدواره كل من جاسم النبهان ومرام البلوشي وعبدالله التركماني وحسين المهدي ومجموعة أخرى من المشاركين».

أما عن اختيارها عملاً واحداً للمشاركة فيه خلال رمضان الفضيل هذا العام، فقالت: «إنني أراهن على نجاح مسلسل (كحل أسود)»، متابعةً: «بالفعل أنا في رهان مع نفسي قبل الناس بخصوص (كحل أسود)، وأشعر بأن هذا العمل كفاني عن المشاركة في أكثر من مسلسل، لأنه جمع كل العناصر اللازمة والمناسبة لي من الشخصية الجديدة والتراث والفكرة وغيرها».

وبخصوص المسرح وغيابها هذا العام عن خشبته زادت: «كي أكون صريحةً، أنا لستُ ممثلة مسرح... بل دراما وتلفزيون، ومع أنني شاركت في أعمال سابقة للأطفال والكبار... فإنني لا أفكر في تكرار تجارب المسرح بعد».