روما- أ. ف. ب

أقرت محكمة إيطالية بوجود صلة بين إصابة رجل بورم حميد في الدماغ واستخدامه المفرط للهاتف النقال، ليتمكن بذلك من الاستفادة من تعويض مدى الحياة.

وقضت محكمة إيفريا، في شمال إيطاليا، بوجود رابط بين ظهور ورم عصبي لدى رجل في السابعة والخمسين وعمله الذي كان يفرض عليه أن يتحدث على الهاتف ثلاث ساعات إلى أربع يوميا على مدى 15 سنة.

ويقر هذا الحكم بوجود «رابط سببي بين الاستخدام المفرط للهاتف وظهور ورم في الدماغ» وفق محاميي المدعي.

وقال المحاميان «نعتقد أن من الضروري التفكير في هذه المشكلة واتخاذ اجراءات جديدة».

وبدأت عوارض المرض تظهر على الشخص المدعي في العام 2010، وكان يشعر بانسداد دائم في الأذن، ثم تبين لدى التشخيص أنه مصاب بورم عصبي.