تصوير: علي مساعدة.

على هدوء الربيع ..ها هي الطرق الى البترا تمر من خلال نظرات مئآت السياح الذين مخروا البحار ووصلوا الى العقبة ومروا على دروب ومسارات ارض الانباط الشامخة.

سياح البواخر ، ساعتهم تدق في مهاد الخزنة وسيق البترا الحب الشرقي الجميل.