محمد رفيع

وَثائقُ (عَمارة المَسجد الأقصى) في النصف الأوّل من القرن العشرين_

هذه وثائق تفصيلية تُنشر لأول مرّة عن عمارة المَسجد الأقصى في النصف الأوّل من القرن العشرين، الممتدّة من العام 1922 إلى العام 1943، بالإضافة إلى الخطط التي وضعت في العام 1943، من أجل عمارته وإصلاحه حين تسمح الظروف والإمكانات. وهي تشمل؛ التطوّرات التي طرأت على المسجد منذ بنائه وحتى العام 1922 (أيّ مقدّمة تاريخية)، ثمّ العمارة التي جرت في الفترة بين العامين 1922 و1927، ثمّ العمارة التي ابتدأت في العام وانتهت في العام 19431938، ثمّ الخطط التي وضعت في العام 1943 كي يتمّ تنفيذها حين تسمح ظروف الأمّة وإمكاناتها. وهو ما سننشره، هنا، تباعاً، كما ورد في وثائق الإعمار لعام 1943، وتحت عناوين تفصيليّة مختلفة.

لقد تمّ نشر هذه التفاصيل والأسماء والوثائق في القدس في فلسطين في؛ 1_9_194

المرحلة الثانية والثالثة للإصلاحات الحديثة في (المَسجد الأقصى) في الفترة (1938_1943)م (6)

_ وفي هذه المرحلة شارك في التقدير والتخطيط والترميم المعماريون والمهندسون:

عبد الفتاح بك حلمي، محمد نافع بك (مصر)؛ محمد رمضان، محمود أحمد باشا، مصطفى حمدي القطان (مصر)؛ سالم الحسيني (فلسطين) وغيرهم الصنّاع والفنّيين في فلسطين ومصر.

_ وقد شملت الإصلاحات وأعمال الترميم محراب زكريا والأعمدة والقبة والجدران والنوافذ والباحات وزخرفة تيجان الأعمدة وغيرها.

_وقد بدأت تلك الإعمال برسم المخطّطات في تمّوز/يوليو من العام 1938.