المفرق - حسين الشرعة

قال وزير الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية الدكتور وائل عربيات ان الوزارة تنتهج نهجا اصلاحيا شاملا لا يقتصر على الوعظ والارشاد ولكنه أشتمل على الاستثمارات الوقفية التي من شأنها المساهمة في النمو الاقتصادي للوطن.

وأضاف خلال رعايته انطلاق فعاليات ملتقى الوعظ والارشاد والعمل الخيري في مسجد الصحابي الجليل ابو عبيدة عامر بن الجراح في بلدة الباعج أن الوقف ليس مقصورا على بناء المسجد بل هو إحدى وسائل تمويل المشروعات ذات النفع العام في الإسلام، لتمويل الإنفاق على مشروعات حيوية كالإنفاق على الخدمات الصحية والتعليمية وتوفير المياه والمشاريع الاستثمارية.

وقال ان الاسلام الحقيقي يواجه معركة عبر تشويه صورته السمحة التي تقوم على الحق والعدل والمساواة والتسامح فضلا عن احترامها لحقوق الانسان ومكانة المرأة وحماية الطفل وهو الدين الذي ارسى قواعد الامن صون كرامة الانسان عبر التاريخ ولم يكن يوما يدعو الى التطرف ويمارس الذبح والتنكيل.

وثمن النائب محاسن الشرعة دور وزارة الاوقاف في اقامة ملتقيات الوعظ والارشاد بماينفع الناس ويوسع دائرة الارشاد والتوجيه نحو الخير وطاعة الله فضلا عن دورها في اقامة اليوم الخيري واستفادة الكثير من الاسر العفيفة والايتام للمساهمة في التخفيف من ظروفهم المعيشية.

وقال مدير عام صندوق الزكاة الدكتور عبد السميرات أن الصندوق سيقيم حتى نهاية العام الحالي ستة ملتقيات خيرية آخرى في أرجاء المملكة بالتركيز على مناطق جيوب الفقر في اطار الجهود التي يبذلها لتخفيف آثار الفقر داعيا الأثرياء والموسرين في الأردن الطيب المعطاء لتقديم صدقاتهم وزكاة أموالهم للصندوق لتمكينه من مواصلة رسالته الانسانية السامية تجاه شرائح الفقراء والمحتاجين.

وأقيم على هامش الملتقى يوم طبي مجاني بالتعاون مع لجنة زكاة وصدقات منطقة حي نزال والذراع الغربي ومستشفى المقاصد الخيرية واللذان يتبعان الى صندوق الزكاة ومركز الباعج للتنمية ويشارك فيه عدد من أطباء الاختصاص وتوزيع الأدوية اللازمة على المرضى وبلغت الكلفة الاجمالية لكامل فعاليات ب 30 ألف دينار.