عمان - إبراهيم السواعير

ينطلق تحت الرعاية الملكية السامية الخميس وبمشاركة أردنيّة وأندونيسية ودوليّة في المركز الثقافي الملكي بعمان 27 الجاري مؤتمر «الإسلام والتحديات المعاصرة: في ظلال رسالة عمان»، باستضافة عدد من كبار الشخصيات والمفكرين، من أبرزهم رئيس الوزراء السوداني الأسبق الصادق المهدي.

وبحسب المنسق العام للجنة التحضيرية للمؤتمر رئيس اللجنة الإعلامية عمر العرموطي، فإنّ استضافة واسعة لعدد من وزراء الأوقاف في الدول العربية والإسلامية ورؤساء الجامعات والباحثين، في المؤتمر الذي يشرف على أعماله أمين عام مجلس الفقه الإسلامي العالمي وزير الأوقاف الأسبق د.عبدالسلام العبادي، تُقدّم فيه أكثر من أربعين ورقةً في محاور الإسلام والتحديات المعاصرة، ومواضيع الإرهاب، والمرأة، والاحتلال، و»الإسلاموفوبيا»، والطائفيّة. كما يستلهم المؤتمر مضامين «رسالة عمان»التي أطلقها جلالة الملك عبدالله الثاني والتي تؤكّد على وسطية الإسلام وسماحته وعدالته وتحاوره الإنساني مع الآخر.

يشار إلى أنّ المؤتمر الأول كان قد انعقد في العاصمة الأندونيسيّة جاكارتا عام 2013، برعاية رئيس الجمهورية الأندونيسيّة وبمشاركة وفد أردني تكون من 13 مشاركاً، كما أنّ أوراق ذلك المؤتمر كان اشتمل عليها كتاب «مؤتمر الإسلام حضارة وسلام: في ظلال رسالة عمان وندوة أدوات التمويل والصيرفة الإسلاميّة»، الذي قام بإعداده د. العبادي والعرموطي، والذي تكوّن من حوالي 640 صفحةً من القطع الكبير، شارك فيه عدد كبير من عمالقة المفكرين في العالم الإسلامي، وهو كتاب موسوعي ومهم، كونه مرجعاً لكثير من القضايا الملحّة، ومن أبرزها قضية التمويل والصيرفة الإسلامية والصكوك، خصوصاً وأنّ اقتراحاً صاحب المؤتمر يتعلق بتأسيس مؤسسة عالمية للزكاة. وبحسب العرموطي، فإنّ تناوباً لانعقاده بين جاكارتا وعمان يتمّ كلّ سنتين، في جوّ من الشراكة بين البلدين. وكان عقد العبادي اجتماعاً مساء اليوم في وزارة الأوقاف بحضور أمين عام الوزارة د.محمود الحديد وعدد من أعضاء اللجنة التحضيرية، تمّ فيه مراجعة الترتيبات والتحضيرات للمؤتمر وترويجه إعلامياً وإتاحة أوراقه للمهتمين.