أبوظبي - الأناضول

قال محمد باركيندو، أمين عام منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، اليوم الأربعاء، إن بيانات شهر آذار الماضي، أظهرت التزاماً أكبر باتفاقية خفض الانتاج من قبل منتجي النفط.

وأضاف باركيندو، خلال ملتقى الإعلام البترولي لدول الخليج المنعقد في العاصمة الإماراتية (أبوظبي)، أن نسبة الالتزام بالاتفاق بين "أوبك" و"المستقلين" أعلى في الشهر الماضي مقارنة مع شباط السابق عليه.

وبدأ الأعضاء في "أوبك" ومنتجون مستقلون، مطلع العام الجاري، خفض الإنتاج بنحو 1.2 مليون برميل و558 ألف برميل يومياً، على التوالي، لمدة 6 شهور تنتهي حزيران المقبل، في محاولة لإعادة الاستقرار لأسواق النفط العالمية.

وأكد أمين عام "أوبك"، أن جميع الدول من داخل المنظمة وخارجها ملتزمة باتفاق خفض الإنتاج لتقليص المخزونات العالمية واستعادة استقرارالسوق.

ولفت إلى أن أسواق النفط، تسير على طريق الانتعاش نتيجة التعاون بين "أوبك" والمنتجين المستقلين.

وجدد باركيندو على أهمية العمل الجماعي، في إثبات تأثير فعالية الاتفاق وتحقيق النتائج المرجوة.

وانطلقت صباح اليوم فعاليات الدورة الثالثة من ملتقى الإعلام البترولي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، الذي تستضيفه الإمارات يومي 19 - 20 نيسان الجاري في أبوظبي.

ويهدف الملتقى إلى تأسيس إعلام بترولي متخصص في المنطقة يساهم في تنفيذ استراتيجية الإعلام البترولي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.