مأدبا - هشام عزيزات

يحتفل مسيحيو الاردن اليوم الاحد باحد الشعانين احد الايام المقدسة من صومهم الاربعيني الكبير المؤدي . واحد الشعانبن هو الاحد السابع من الصوم الكبير والاخير في حين يسمى الاسبوع الذي يبدأ به باسبوع الالام وهو ايضا يوم دخول يسوع المسيح عليه السلام مدينة القدس حاملا السعف او الزيتونة لان اهالي القدس استقبلوه بالسعف واغصان الزيتون المزين .

وتحتشد الكنائس صباح اليوم بالمصلين من مختلف الاعمار الذين يحرصون على اداء صلاة احد الشعانيين وسط اجواء من الخشوع والايمان والمحبة ممزوجة بالفرح والسرور والبهجة في الوقت الذي يحمل المصلون اغصان الزيتون والنخيل المزينة والشموع على وقع تراتيل الجوقات واصوات انغام اجراس الكنائس.

ويقول الاب مروان حسان من رعية كنيسة يوحنا المعمدان للاتين في محافظة مادبا ان احدى دلالات احد الشعانيين هي انتصار المسيح عليه السلام على الموت وقديما كان يطلق عليها هوشعنا اي تعال يا الله وخلصنا.

وحاضرا يضيف الاب مروان» تعني الفرح والسرور لذا يشير الموروث الديني الى صرختين تطلقان من المؤمن صرخة نداء الخلاص من الخطايا ونداء الفرح بالانتصار على الموت». وتواصل الاسر المسيحية في الاردن الاستعداد لعيد الفصح بتأمين مختلف احتياجاته.