عمان - الرأي - حرصت سهى البطاينة على احياء التراث العربي والأردني بتسليط الضوء على المأكولات المتوارثة من الأجداد والتي بحسب تعبيرها بدأت تفقد هويتها مع الانفتاح على العالم الغربي واختلاط الثقافات والاسواق لتطغى المأكولات الغربية والأجنبية التي لم تعرف من قبل 50 عاما على مأكولاتنا العربية وتهمشها.

وقالت «من صغري وانا اشاهد والدتي وجدتي وهي تصنع المكمورة والفطائر واشتم رائحة الخبز العربي الأصيل، فتولد لي شغف نحو الطبخ والاهتمام بالمأكولات العربية خاصة الأردنية، كنت أعمل مع والدتي على نطاق ضيق اقتصر على العائلة والأقارب كوني لم أملك المعرفة الكافية في تحويل شغفي الى مشروع، ولكن شعوري بأنني استطيع ان احيي تراثنا من خلال مهاراتي دفعني للبحث عن وسائل تمكنني من البدء بمشروعي وهنا التحقت في ورشة عمل تكنولوجيا الريادة التي ينفذها مركز تطويرالأعمال».

من خلال ورشة العمل التي ينفذها مركز تطوير الأعمال «BDC» برنامج ريادة الاعمال المعتمد من منظمة مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية «UNCTAD « بدأت سهى تضع الخطوات الأولى في تأسيس مشروعها مع والدتها ، خاصة بأن الورشة منحتها القدرة الشخصية بامتلاكها للصفات والسلوكيات اللازمة لبدء مشروعها الخاص من جهة، ومن جهة أخرى تزويدها بتقنيات تأسيس المشروع من خلال دراسة السوق والبحث عن المعلومات واعداد خطة عمل وخطة مالية وتوجيهها في وضع أهداف مدروسة وأخذ المخاطر المحسوبة «بدت لي ورشة العمل وكانها تطبيق فعلي للمشروع الريادي على أرض الواقع، وكان للمدربين دور كبير في ذلك كونهم جميعا أصحاب مشاريع ريادية بنيت بعد سنين من الفشل والنجاح ليضعو أمامنا صافي خبراتهم لبدء مشروعها بأسس صحيحة ومدروسة».

حفزت ورشة العمل روح الريادية في داخل سهى، ومنحتها الثقة الكافية للمضي بتأسيس مطعم «ملتوت» بطابع تراثي متحضر يعمل على خلق رابط بين الحاضر والماضي وبجودة عالية، حرصا منها على تقديم نفس الطعم الذي تربت عليه بأسلوب يبث الراحة والحس التراثي العائلي لكل من قام بتجربته.

هذا هو الالتزام الذي عملت سهى على تقديمه من خلال استغلال الفائض من الزيت والطحين والخضار وغيرها من الموارد الطبيعية الموجودة في مزرعة العائلة. وفرت سهى من خلال مطعمها ٤ فرص عمل وبالرغم من التحديات القائمة على زيادة المنافسة السوقية فقد استطاعت رفع نسبة مبيعاتها الى ٧٠% منذ تأسيس المطعم.

يذكر أن مركز تطوير الأعمال هو مركز أردني غير ربحي يساهم في التنمية الاقتصادية من خلال تصميم وتنفيذ البرامج التنموية التي تهدف إلى خلق فرص عمل للأردنيين وبث روح الريادة وزيادة تنافسية الشركات الصغيرة والمتوسطة. كما يقوم المركز بإدارة العديد من مشاريع التنمية الاقتصادية لعدد من الجهات الحكومية والجهات المانحة.

ويعتبر المركز إحدى المؤسسات الرائدة في مجال التنمية والتدريب كونه يستهدف احتياجات السوق وتطوير الاستراتيجيات والبرامج الخاصة بتنمية الأفراد والمجتمعات بطرق مبتكرة والتي تقوم أساسا على مرتكزات عدّه، من أبرزها مساعدة المؤسسات لتعزيز قدراتها التنافسية وتزويد الأفراد بالمعرفة والمهارات اللازمة لتحقيق ذلك. كما يعمل على الشراكة مع مؤسسات القطاعين العام والخاص، لتنمية الاقتصاد الوطني وتمكين المجتمعات. كما يهدف إلى حفز الطاقات لدى الشباب وتزويدهم بالسلوكيات الريادية اللازمة لمواجهة التحديات الاقتصادية في المنطقة.