المفرق - توفيق أبوسماقة

«من الجامعة الى سوق العمل: الواقع والطموح» هو شعار لمبادرة شبابية أطلقتها لجنة الشباب والتشغيل لدى نقابة المهندسين الأردنيين خلال أداء القسم القانوني للمهندسين الجدد في فرع النقابة في المفرق.

وقال راعي المبادرة نائب نقيب المهندسين المهندس خالد أبو رمان «إن تطلعات النقابة المستقبلية والافاق التي يتطلع لها مجلس النقابة تصب جميعها في صالح المهندسين, مؤكدا ضرورة سعي المهندس الى التأهيل والتدريب المتخصص في الدورات الهندسية التأهيلية».

وتحدث أبو رمان حول ما قامت به شعبة الهندسة المدنية في ما يتعلق بحل مشكلة هندسة المساحة من خلال تقديم دراسة مقترحة للمساقات التي يتم تدريسها بالجامعات وإعادة هيكلتها لتتناسب مع متطلبات السوق المحلي والتواصل مع الجامعات.

وقدم رئيس مجلس فرع النقابة في المفرق المهندس عبدالله اليماني ملخصا عن انجازات الفرع للعام الماضي بالاضافة الى سعي المجلس لتطوير المهندسين من خلال التدريب والتأهيل وهو ما قام به المجلس من تطوير مركز التدريب ورفده بعشرة أجهزة جديدة لمواكبة التطور.

ولفت الى ما قام به مجلس الفرع من اجراءات لمواجهة مشكلة البطالة بين المهندسين بالسعي نحو التميز بالتخصص والدراسات العليا بالاضافة الى التسلح بالدورات الهندسية المتخصصة.

وقدم رئيس لجنة المهندسين الشباب والتشغيل المهندس محمد عليمات كلمة استعرض من خلالها نشاطات اللجنة المختلفة وأهمية المبادرات وحضور الورشات والمحاضرات المتخصصة في تأهيل المهندس حديث التخرج، مؤكدا على ضرورة التواصل مع الفرع.

وطالب عليمات بالغاء تخصص هندسة المساحة من الجامعات وخاصة ال البيت نظرا لمعاناة حملة هذا التخصص من عدم توفر فرص التشغيل بعد التخرج نظرا لضعف السوق في المفرق و الدوائر الرسمية عامة.

واستعرض خبير الموارد البشرية محمد درويش طرق كتابة السيرة الذاتية ومقابلات العمل وكيفية صياغة السيرة الذاتية بما يناسب طبيعة الوظيفة التي يتقدم لها حديث التخرج.

ولفت المهندس طارق المومني رئيس قسم التدريب والتشغيل في نقابة المهندسين – عمان، فرص التدريب المتاحة أمام حديثي التخرج، موضحا أنواع برامج التدريب الموجودة حاليا في النقابة.

واستعرض يوسف عرميط رئيس قسم خدمات النقابة في نقابة المهندسين-عمان، أنظمة النقابة وصناديقها والخدمات التي تقدمها لمنتسبيها.

وأكد صبحي الزعبي مدير مصنع ارابيلا في منطقة المفرق التنموية وهو أحد المكرمين في حفل اطلاق المبادرة لما وفرّه من فرص عمل للمنهدسين في المفرق، أن هنالك حالات واقعية للمشاكل التي تواجه حديثي التخرج ومدى الفرص الممكنة في المنطقة التنموية،مشيرا الى وقوفه وكافة مدراء المصانع الى جانب ابناء المفرق من الباحثين عن عمل ضمن الإمكانات المتاحة.