عمان- محمد الزيود

أطلقت منظمة النهضة العربية للديمقراطية والتنمية- أرض ورقة بعنوان «تعزيز ثقافة المسؤولية والمساءلة من أجل تحسين البيئة التعلمية في الأردن» ضمن إطار مشروع «التعليم من أجل المستقبل» الذي نفذته المنظمة بالتعاون مع مؤسسة الأبحاث النرويجية (Fafo) وبدعم من وزارة الخارجية النرويجية على مدار العامين الماضيين. وقالت المديرة التنفيذية للمنظمة سمر محارب :»ركزت الورقة على المساءلة وعلاقتها مع مسائل أخرى مثل اللامركزية ومشاركة المجتمع المحلي وأثر الأزمة السورية على النظام التعليمي في الأردن».

وبينت أن إطلاق هذه الورقة تأتي كأحد مخرجات المشروع الذي يهدف إلى تعزيز وحماية حقوق الإنسان عن طريق خلق بيئات تعليمية إيجابية، وتوفير تعليم نوعي للاجئين السوريين والأطفال الأردنيين الذين هم في سن الدراسة.

وأشارت إلى أنه تم إكمال تطوير تقرير»تحسين بيئة التعلم في المدارس الحكومية في الأردن» وإجراء مسح مصغر حول»العلاقة بين التعليم والأهالي في محافظة المفرق، الأردن».

وأوضحت محارب أن الإدماج الكامل للمساءلة في العملية التعليمية، وتعزيز التواصل بين جميع أصحاب المصلحة؛ يعتبر من المتطلبات الأساسية للحصول على نظام تعليمي فعال.

وأضافت محارب أن الورقة أكدت ضرورة استكشاف الروابط بين المساءلة والحوكمة ضمن العملية التعليمية، ومما يدل على هذا، الاعتراف بالحاجة إلى تمكين المجتمع المحلي من أجل المشاركة في العملية التعليمية.

وبينت أن الورقة أوصت على أهمية تعزيز مفاهيم المواطنة في جميع مراحل العملية التعليمية للتأكيد على أهمية دور المواطنين في دفع عجلة التغيير الإيجابي واستدامة عملية التنمية وتعزيز الملكية والمساءلة، لافتة إلى أن الورقة دعت إلى توحيد المبادرات الحالية لتدريب وبناء قدرات المعلمين واستحداث آليات جديدة للتوظيف ومتابعة أداء المعلمين إلى جانب مسارات واضحة للحصول على مكافآت وتدابير عقابية.

ولفتت إلى أن الورقة ثمنت إنشاء وحدة جودة التعليم والمساءلة في وزارة التربية والتعليم وعلى حرص الوزارة على فتح قنوات الحوار والتواصل مع كافة الفاعلين في عملية إصلاح النظام التعليمي.

وأضافت محارب أن الورقة دعت وبالتوافق مع توصيات الإستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية، أن تكون وحدة جودة التعليم والمساءلة مستقلة عن وزارة التربية والتعليم، حيث يمنح هذا الاستقلال الوحدة مزيداً من الحرية والشفافية في عملها.