عمان - الرأي

عقدت غرفة التجارة الدولية بالتعاون مع المعهد الدولي للوساطة، في مقر غرفة تجارة عمان، فعالية بعنوان» أسبوع عمان للوساطة» بحضور عدد من الأعيان والنواب والقضاة والمحاميين وأصحاب الأعمال.

وافتتح أعمال الفعالية محمد عصفور رئيس غرفة التجارة الدولية مقدما نبذة تعريفية عن غرفة التجارة الدولية ودورها في تعزيز علاقات عمل وطيدة مع الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات والهيئات الحكومية بما فيها منظمة التجارة العالمية ومنظمتي (جي 20) و(جي 8).

ونوّه عصفور الى عملية الوساطة والتحكيم لتسوية المنازعات على أنها ظاهرة حضارية تصب في النهاية لتجاوز الروتين والبيروقراطية حيثُ أنها تختصر عامل الزمن الذي هو بمثابة كلفة اضافية لا داعي لها.

وأشار الى ميزات الوساطة حيثُ أنها تحافظ على سوية طيبة من العلاقات بين الأطراف المتخاصمين وبالتالي هي أحدى البدائل الناجعة والسريعة لحل النزاعات كما أنها تمتاز برفع سوية الوعي لدى كافة فعاليات القطاع الخاص في طبيعة التعاملات، وخاصة في طبيعة التعامل مع التطورات التقنية في عمليات التجارة الداخلية والخارجية.

وتحدث رئيس غرفة تجارة عمان، العين عيسى مراد، عن أهمية موضوع الوساطة لتسوية النزاعات بعيداً عن أروقة المحاكم وكوسيلة ناجحة لتوفير الوقت والجهد والتكلفة العالية على أطراف النزاع.

وأشار مراد الى أن غرفة تجارة عمان دأبت على العمل على حل النزاعات التي تنشب بين اعضائها من خلال لجنة التحكيم والتوفيق والمصالحة التي باشرت اعمالها في الغرفة منذ عام 1986حيث قامت بالنظر لأكثر من (1200) قضية وتم حل الكثير منها باستخدام الوساطة والمصالحة والتوفيق.

ومن جانبها، قالت المديرة التنفيذية لمعهد الوساطة الدولي، أيرينا فانينكوفا، إن مفهوم الوساطة لازال يعتبر جديداً بين أوساط الشركات والحكومات وحت ىالأفراد، مضيفة أن من واجبات معهد الوساطة الدولي التعريف عن مفهوم الوساطة وجعله أكثرفاعلية، حيث يعزز مفهوم الوساطة العلاقات المؤسسية ويركز على إدارة الخلافات التي تنشب بين الأطراف.

بدوره أشار العين ووزير العدل السابق الدكتور بسام التلهوني الى ان الوساطة هي احد الوسائل البديلة الناجحة لتسوية النزاعات المدنية خارج أروقة المحاكم كونها تقوم على تقريب وجهات النظر من خلال ادارة الحوار بين الخصوم، كما واشار الى ان الوساطة تساعد في الوصول بأقل التكاليف من دون اي تأثير على حقوق الشخص في ظل ازدياد عدد القضايا بالمحاكم وازدحامها.