عمان - منال لقبلاوي

اطلق البرنامج الاردني لسرطان الثدي اول امس ورشات عمل متعددة التخصصات للعام الحالي بحضور وزير الصحة الدكتور محمود الشياب ومدير عام مؤسسة الحسين للسرطان والبرنامج الاردني لسرطان الثدي نسرين قطامش.

ويشارك في الورشات ١٦٠ مشاركا من ١٧دولة ( البحرين ، الكويت ،ليبيا ، ماليزيا ،عمان ، فلسطين ، قطر ، السعودية ، السودان ، الامارات ، اليمن ، جنوب افريقيا , العراق ,الباكستان، مصر والاردن.

وقالت قطامش « ان مثل هذه الورشات المتخصصة والمتكاملة تعنى بتبادل الخبرات بين الكوادر الطبية والعاملين من المهن الاخرى في مجال الكشف المبكر عن سرطان الثدي وتشخيصه سواء في الاردن او الوطن العربي.

وبينت ان حلقة الكشف المبكر لا تكتمل الا بوجود كوادر مؤهلة ومدربة من كافة التخصصات ذات العلاقة.

وشمل الافتتاح عقد حلقة نقاشية حول اهمية تظافر الجهود مع جميع التخصصات المعنية بالتوعية المجتمعية والكشف المبكر.كما شمل عرض موسيقي للفنان طلال ابو الراغب وكورال مدرسة البيان بعنوان ( فكري بالوردي) وتسليط الضوء على قصص نجاح سيدات ناجيات من سرطان الثدي روتها بناتهن اللواتي جمعهن محبة والداتهن والفخر بقدرة امهاتن على تجاوز مرحلة المرض والعلاج وتعايش الام المرض والعلاج واعتبارهن قدوة لهن في الحياة وهن( لجين وسارة ورند وميرنا وعبدالله )

(لجين) قالت ان والدتها اصيبت بالمرض قبل اربع سنوات الا انها استطاعت تخطي مرحلتي المرض والعلاج. مبينة ان المرض كان ضيفا ثقيلا على جميع افراد الاسرة الا ان من ايجابيات فترة المرض–بحسبها -ترابط الاسرة وتقوية عزيمة الجميع وانتصار والدتها على المرض.

اما( سارة ) فتؤكد ان والدتها اصيبت عندما كانت هي بعمر السبع سنوات الامر الذي جعل عائلتها تخفي عنها امر اصابة الوالدة.وتحمد الله على انتهاء هذا الكابوس من حياة اسرتها.مؤكدة فخرها بوالدتها وبعزيمتها القوية وانتصارها على المرض. اما (رند ) والتي توفى والدها وهي صغيرة وبيقت هي واختين لها تشعر ان والدتهم هي امهم وابيهم في الوقت نفسه فقد صدمت عندما علمت بمرض والدتها. الا ان ما صبرها قوة ارادة والدتها في هزم المرض والانتصار عليه حيث بقيت هي الداعمة لبناتها حتى في فترة مرضها.

اما الطفلين (ميرنا ) واخوها (عبدالله) فقد صدما عندما علما بمرض والدتهما ولم يستطيعا حينها التعبير عن مشاعرهما كما صدما مرة ثانية عندما سقط شعر والدتهما مثل اوراق الشجر.الا انهما سعيدين بانتصار والدتهما على المرض وعودة شعرها لجماله السابق متمنيان السلامة والسعادة لوالدتهما.

يشار الى ان نسبة الاصابات بسرطان الثدي محليا بين السيدات الاردنيات تبلغ الثلث من مجموع الاصابات بانواع السرطانات الاخرى.