قندهار (أفغانستان) - ا ف ب

اصيب ثلاثة جنود اميركيين الاحد عندما اطلق جندي افغاني النار في محافظة هلمند الجنوبية، بحسب مسؤولين، في أول هجوم من نوعه على القوات الدولية هذا العام.

ولم تعلن اية جماعة مسلحة حتى الان مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع في معسكر انتونيك في منطقة واشر، والذي يبرز التوترات بين القوات الافغانية والاجنبية.

وصرح المتحدث باسم القوة الاميركية في افغانستان لوكالة فرانس برس "اصيب ثلاثة جنود اميركيين بجروح بعد ظهر اليوم عندما اطلق جندي افغاني النار عليهم في قاعدة في ولاية هلمند. وقتلت قوات امن التحالف في القاعدة الجندي لتنهي الهجوم".

وأضاف أن "الجنود الاميركيين يتلقون العلاج الطبي في هذا الوقت، وسيتم الكشف عن مزيد من المعلومات عند توفرها".

وقتل جندي افغاني في اطلاق النار، بحسب ما افاد المتحدث باسم حكومة الولاية عمر زواك لفرانس برس.

واعلن البنتاغون أنه سينشر نحو 300 من عناصر قوات المارينز هذا الربيع في ولاية هلمند حيث كانت القوات الاميركية تشتبك في قتال صعب حتى انسحابها في 2014.

وسيقدم عناصر المارينز المساعدة في المهمة التي تقوم بها قوات حلف شمال الاطلسي بتدريب القوات الافغانية، في مؤشر الى أن القوات الاجنبية تنزلق مرة ثانية الى النزاع.

وكانت الهجمات بنيران "صديقة" حيث يطلق عناصر من الجيش او الشرطة الافغان النار على زملائهم او على القوات الدولية، مشكلة كبيرة خلال الحرب المستمرة منذ أكثر من 15 عاما.

ويقول مسؤولون غربيون أن أسباب معظم هذه الهجمات ضغائن شخصية او سوء فهم وهي لا تتعلق بالتمرد.