4 طرق مذهلة للتخلص من الجوع

رغم أن كبح الشهية دون داع أمر غير صحي إلا أن هناك بعض النصائح التي تساعد في الحد من الرغبة الشديدة في تناول الطعام والتي تؤدي في النهاية إلى زيادة الوزن.

وإليكم فيما يلي 4 طرق مذهلة للسيطرة على الشهية والتخلص من الشعور بالجوع دون التعرض لأي آثار جانبية ما قد تسببها الأدوية المضادة للبدانة أو مثبطات الشهية حسب ما جاء في موقع «بولد سكاي»المعني بالصحة:

1- الإكثار من شرب الماء

عندما تشعر بالجوع فعليك بشرب الماء فإنه يملأ البطن دون إضافة سعرات حرارية ما يجعلك تشعر بالشبع كما أنه يعمل على إزالة السموم من الجسم.

2- الأطعمة الغنية بالبروتين

يعد تناول الأطعمة الغنية بالبروتين أفضل طريقة للحد من الجوع فهي تشعرك بالامتلاء لفترة طويلة نظراً لاستغراقها وقتا أطول في الهضم. وتشمل هذه الأطعمة: الأسماك الدجاج العدس ومنتجات الصويا وغيرها.

3-الشاي الأخضر

يساعد الشاي الأخضر في إضفاء شعور الشبع كما أنه يحتوي على مادة مغذية تسمى غالات وهي تساهم في تنظيم الرغبة في تناول الطعام.

هذا بالإضافة إلى أن تناول الشاي الأخضر بانتظام يساعد في إنقاص الوزن بشكل طبيعي من خلال تعزيز القدرة على حرق الدهون ومنع تخزينها بالجسم.

4- التمارين الرياضية

تساعد ممارسة الرياضة بانتظام في سد الجوع عن طريق تحفيز هرمونات الشبع بالجسم.

(العربيه نت)

6 أسباب تجعلك تتوقف عن تناول الثوم فوراً .. ماهي؟

يتميز الثوم، وهو أحد المكونات الرئيسية التي تستخدم لإعداد الأطباق المختلفة حول العالم، بفوائد غذائية عظيمة، حيث يحتوي على مركب يعرف باسم الأليسين، وهو يساعد على خفض ضغط الدم المرتفع، هذا بالإضافة إلى أن الثوم يمنع إنتاج هرمون الأنجيوتنسين الذي يضعف الأوعية الدموية.

ويعتبر الثوم الذي يضيف النكهة المميزة والرائحة الشهية للطعام من أفضل الأطعمة الصحية للإنسان، حيث يعرف بقدرته على خفض مستويات الكوليسترول الضار في الجسم، كما يعتبر من المكونات الطبيعية التي تعزز صحة الجهاز المناعي عند تناوله بانتظام، كما يعمل على محاربة حالات الإنفلونزا ونزلات البرد المنتشرة بنسبة 63%.

ولكن رغم فوائده المذهلة سالفة الذكر إلا أن هناك 6 حالات يكون فيها تناول الثوم أمراً خطيراً ضاراً بالصحة، وهي كالتالي حسب ما جاء في موقع “بولد سكاي” المعني بالصحة:

1- تناول الأدوية المضادة لتجلط الدم

يتميز الثوم بخصائصة الطبيعية المضادة لتجلط الدم، حيث يعتبر من أفضل طرق العلاج للمشكلات المتعلقة بالدورة الدموية، ولكن في حال استخدام الأدوية المضادة للتجلط يجب التوقف تماماً عن تناول الثوم، لأنه قد يسبب حالة من النزيف الحاد للمريض.

2- اتباع وصفات طبية

إذا كنت من بين الأشخاص الذين يعانون من بعض الحالات الصحية التي تستوجب تناول أدوية معينة بانتظام، فعليك بالامتناع عن تناول الثوم حتى تستشير طبيبك المعالج، فربما يكون عدم تناوله ضرورة طبية.

3- مشاكل الكبد

قد يتسبب تناول الثوم في إبطال أو تقليل فاعلية بعض الأدوية الخاصة بالكبد، لذا ينصح من يعانون من مشاكل الكبد بعدم تناول الثوم.

4-حساسية المعدة

يعرف الثوم بأنه من الأطعمة الثقيلة على الجهازالهضمي، فإذا كنت تعاني من تهيج المعدة فمن الأفضل عدم تناول الأطعمة التي تحتوي على الثوم، وتعتبر هذه الحالة من أهم الحالات التي يجب توخي الحذر فيها.

5-الحمل

يمكن تناول الثوم بطريقة معتدلة أثناء الحمل لأنه مفيد لصحة الأم والجنين، لكن لا ينصح أبداً باستخدامه كنوع من أنواع العلاج الطبيعي لما قد يسببه من مشكلات صحية.

6-ضغط الدم المنخفض

إذا كنت من أصحاب ضغط الدم الطبيعي أو ممن يميل ضغط الدم لديهم إلى الانخفاض، فعليك بتجنب تناول الثوم، لأنه قد يسبب لك بعض المضاعفات الصحية كالانخفاض الشديد في ضغط الدم.

الأبناء يطيلون أعمار آبائهم

كشفت دراسة سويدية حديثة، أن إنجاب الأطفال يطيل عمر الفرد بحوالي سنتين، وذلك بعد دراسة بيانات نحو 1.5 مليون شخص.

وأوضحت الدراسة أن إنجاب الأطفال يطيل عمر الفرد على المدى الطويل، كونهم يساندون آباءهم عندما يتقدم بهم العمر.

كما أشارت إلى أن الأشخاص الذين لديهم أبناء، يهتمون بصحتهم بشكل أكبر من أولئك الذين لم ينجبوا أطفالا، حرصا منهم على الاهتمام بعائلاتهم.

وبالنسبة للأمهات، فإن إنجاب الأطفال يطيل أعمارهن بمعدل 18 شهرا، وفق ما ذكرت صحيفة “تلغراف” البريطانية.

( سكاي نيوز)

علامات تشير إلى افتقار جسمك للبوتاسيوم وأطعمة تمدك به

قدم تقرير نشره الموقع الإلكتروني لصحيفة «تايمز أوف إنديا» الهندية أَغْلِبُ النصائح لزيادة مستويات البوتاسيوم في الجسم، منها تناول الكثير من الفاكهة والخضراوات وتناول البطاطس مشوية بقشرها فإنها تعد مصدر جيد للبوتاسيوم، ومن المصادر الأخرى للبوتاسيوم السبانخ والفراولة والأفوكادو والقرنبيط، كذلك علي الجانب الأخر ذكر التقرير 4 علامات تشير إلى افتقار جسمك للبوتاسيوم وتشمل الآتي.

1-الشعور بالتعب والضعف

إذا كان لديك شعور مستمر بالتعب والنعاس طوال اليوم يمكن أن يكون مؤشرا على افتقار البوتاسيوم في جسمك، لذا فإن تناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم تقلل من تِلْكَ المشكلة.

2-ارتفاع ضغط الدم

وفقا لدراسة فتبين أن اتباع نظام غذائي منخفض البوتاسيوم يمكن أن يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم، فيجب تناول الكثير من الأطعمة المالحة والخضراوات الغنية بالبوتاسيوم.

3- تشنجات عضلية مؤلمة

إذا كانت لديك تشنجات عضلية مؤلمة فإنها تكون علامة على عدم وجود البوتاسيوم في الجسم.

4-خفقان القلب

عندما تصبح مستويات البوتاسيوم منخفضة في جسمك ينتج عنها عدم انتظام ضربات القلب.(اليوم السابع)

التوت الأزرق يحمي من اكتئاب ما بعد الولادة

كشفت دراسة كندية أن تناول المرأة للتوت الأزرق يساعد على حمايتها من حالات الاكتئاب التي قد تصيبها بعد الولادة. وذكرت صحيفة ميرور البريطانية نقلاً عن الدراسة التي أعدها مركز الصحة العقلية في تورونتو أن العلماء صمموا حقيبة معدات صغيرة بها مكملات كيميائية ومستخرجات التوت الأزرق، للتغلب على حالة الحزن التي قد تصيب المرأة بعد الولادة وتدفعها للاكتئاب.

وأوضح العلماء أن الحقيبة بها مواد التربتوفان والتيروزين، للتعويض عن فقدان المواد الكيميائية في الدماغ التي تضبط المزاج، وكذلك مستخرجات التوت وعصيره والتي تعتبر مضادات قوية للأكسدة. وأظهرت الاختبارات على مجموعة من ٢١ امرأة بعد تناولهن هذه المكملات، عدم ظهور أية علامات لتدني الحالة المزاجية بعد ٣-٦ أيام من الولادة. في المقابل، فإن ٢٠ أماً تم اختيارهن عشوائياً ولم يتلقين العلاج ظهرت عليهن علامات الاكتئاب بعد الولادة.

وذكر العلماء أن تطوير العلاجات القائم على الغذاء بشكل ناجح، أمر نادر في الطب النفسي. وأعرب العلماء عن اعتقادهم بأن هذا العلاج هو وسيلة جديدة واعدة لتطوير مكملات غذائية جديدة للاستعمال الطبي.

وهذه أول دراسة تظهر مثل هذا التأثير القوي، والمفيد للتدخل في الحد من الكآبة النفسية بعد الولادة، وهي حالة شائعة عادة ما تختفي بعد ١٠ أيام، ولكن عندما تكون حادة، فإن خطر الاكتئاب بعد الولادة يزيد أربعة أضعاف.

وترجع هذه الحالة إلى حدوث زيادة في بروتين في الدماغ يسمى «إم إيه أو-إيه» الذي يدمر ٣ مواد كيميائية لازمة للشعور بحالة مزاجية جيدة وهى السيروتونين، والدوبامين والبافراز. وفقدان هذه المواد الكيميائية في الدماغ يمكن أن يؤدي إلى مشاعر من الحزن قد تتطور للاكتئاب فيما لا يقل عن ١٣٪ من الأمهات.