عمان - حنين الجعفري

نظم قسم الهندسة الميكانيكية في الجامعة الأردنية ضمن سلسلة ورش بالتعاون مع معهد البحوث النمساوي (IIASA) ورشة عمل متخصصة في برنامج نمذجة أنظمة الطاقة استهدفت (25) من طلبة الدراسات العليا في مختلف الجامعات الأردنية ومهندسين من القطاعين العام والخاص المتخصصين في مجال الطاقة المتجددة بالإضافة إلى مهندسين من شركة الكهرباء الوطنية.

وخصصت الورشة التي اتت بالشراكة مع جامعة فلينسبورغ الألمانية ومعهد وويبرتال الألماني لتدريب المشاركين على برنامج محاكاة أنظمة الطاقة (renpassG!S) الذي تم تطويره من قبل الجامعة الألمانية فلينسبورغ بهدف التوصل إلى سيناريوهات مختلفة لمستقبل الكهرباء في الأردن حتى عام 2050 يتم وضعها تبعا للمعايير الاقتصادية والفنية والاجتماعية والبيئية.

وتعتبر الورشة امتدادا لسلسلة من ورش عمل أقيمت أواخر العام الماضي وبداية العام الحالي لتسليط الضوء على تقنيات توليد الكهرباء المختلفة والأهداف الانمائية المرتبطة بالطاقة مع الأخذ بعين الاعتبار العوامل الاقتصادية والبيئية والاجتماعية والأمنية أيضا.

وجاءت الورشة التي أشرف عليها رئيس قسم الهندسة الميكانيكية الدكتور أحمد السلايمة كجزء من منظومة عمل مشروع «مينا سيليكت» (مسارات الكهرباء المستدامة) المعني في دراسة اسهامات تكنولوجيا توليد الكهرباء في الدعم المجتمعي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والنهوض في تقنيات الطاقة المتجددة.

وأكد السلايمة في تصريح صحفي له أن التدريب الذي تلقاه المشاركون من شأنه وضع تصور واضح لصناع القرار ممن يمثلون جهات مختلفة ذات ارتباط وثيق بقطاع الطاقة عن تكلفة توليد الكهرباء، حيث تم خلال الورشة التدرب على حساب سعر تكلفة الكهرباء الناتجة عن مصادر طاقة تقليدية كالغاز والنفط، ومصادر طاقة جديدة كالفحم، ومصادر طاقة نووية، وحتى مصادر طاقة متجددة كالطاقة الشمسية سواء حرارية أو كهروضوئية و طاقة الرياح.

كما اشار السلايمة إلى أن البرنامج الذي تدرب على أسسه المشاركون فريد من نوعه حيث يستطيعون من خلاله بناء تصورات واضحة لمعدلات استهلاك الطاقة في الأردن حتى عام 2050، بنحو منخفض أو مرتفع، ودراسة أثر زيادة نسبة الطاقة المتجددة من خليط الطاقة الكلي على شبكة الكهرباء وانعكاساتها على سعر توليدها، مع الأخذ بعين الاعتبار التطور التكنولوجي المستمر الذي يطال الطاقة المتجددة في السنوات المقبلة.

ولفت السلايمة إلى أنه سيتم تزويد شركة الكهرباء الوطنية الأردنية بنسخ مجانية من البرنامج ليتم استخدامها من قبل المختصين لديهم، علما بأن هناك خمسة مشاركين في الورشة يمثلون الشركة تم انتدابهم للتدرب على البرنامج خلال أعمال الورشة التي استمرت يومين.