عمان – مراد القرالة

لقد كان المضي في فكرة مؤنس بارود التي راودته بتأسيس مشروعه الخاص مع الخبرات الطويلة والشغف فيها غير كاف لعدم وجود الحافز له، فقد عمل لمدة تزيد على (25) عاماً في القطاع الصحي متخصصاً في نظافة وتعقييم المستشفيات.

وخلال السنوات الثلاث الماضية لاحظ مؤنس الحاجة الى حلول سريعة ومتزايدة لنظام التنظيف والتعقييم الخاص بالمستشفيات في الاردن، الامر الذي جعله يدرك ان بامكانه ان يكون الرائد في تأسيس شركة تعقيم صديقة للبيئة أطلق عليها اسم «شذى» وتعني الرائحة العطرة.

استهدفت شركة مؤنس المستشفيات والعيادات الطبية وكانت تسير على خطى بطيئة منذ تأسيسها الى بداية العام الماضي (2016) الى حين التحاقه ببرنامج ريادة الأعمال الخضراء الذي ينفذه مركز تطويرالأعمال (BDC) بالشراكة مع (SwitchMed) مبادرة حوض البحر الأبيض المتوسط الممول من المفوضية الأوروبية، ومركز النشاط الإقليمي للإنتاج والاستهلاك المستدام (SCP / RAC) ، والذي يهدف الى مساعدة الرياديين في تطوير أفكار مشاريعهم باكسابهم المهارات والصفات السلوكية اللازمة لبدء أعمالهم الخاصة بالاساليب الخاصة بريادة الاعمال الخضراء.

وقال مؤنس «لقد اعطتني ورشة عمل ريادة الاعمال الخضراء الحافز للمضي قدماً بتأسيس مشروعي، حيث زادت ثقتي بنفسي لأخذ المخاطر، كما اعطتني الفرصة لبناء خطة عمل مشروعي الخاص من خلال اعداد دراسة جدوى والموازنة ما بين التسعير والتكاليف، وتحديد الفئة المستهدفة وكيفية بناء خطة استراتيجية للوصول اليهم».

وأضاف: لم تكن البدايات سهلة فقد انتقلت من كوني موظفاً في شركة الى صاحب مشروع خاص لذا اقتضى الأمر تغيير اسلوبي ومهاراتي الاستراتيجية لتتواءم مع العقلية التي يتطلبها صاحب مشروع، وبفضل ما حصلت عليه من معرفة ومهارات في ريادة الاعمال الخضراء، فقد تطور أسلوب عملي بمشروعي بشكل ملحوظ خلال اشهر بسيطة من انهاء الورشة التدريبية، وبدأت بشراء معدات تساعدني في تشغيل مشروعي بكفاءة عالية.

وعبر مؤنس عن فخره بما تقدمه شركته من خدمات صديقة للبيئة اذا ما قورنت بالطرق التقليدية القديمة، والتي كانت تستخدم مادة الكلورين التي تبعث بغازات تضر بالبشر وبالبيئة وهي اكثر خطورة وتكلفة. حيث توفر شركته مستوى عالي من التطهير صديقة للبيئة باستخدام المواد الكيميائية القابلة للتحلل والتي لا تضر الإنسان أو تلوث البيئة.

وبين مؤنس أن مشروعه وفر (3) فرص عمل لشباب متعطلين عن العمل بدوام جزئي، واستطاع ان يحقق عائد مادي بنسبة (100%) أي ما يزيد على (50%) صافي أرباح، وبسبب زيادة نسبة الارباح أسعى اليوم لشراء المزيد من المعدات توفير مايقارب من (6 – 8) فرص عمل بدوام كامل مع نهاية العام الحالي. وأشار مؤنس على حد تعبيره الى أن العمر لا يقف عائقا امام تحقيق الاحلام، حيث لا يملك جميع البشر الشغف في اخذ المخاطر والاستثمار في مشروع خاص، وخاصة عندما يتعلق الامر بسوق جديد أو تقديم منتج أو حلول جديدة تعزز من النظريات الصديق للبيئة في البيئة الاردنية التي تفتقر للوعي بهذا الامر، فإن هذا يعتبر تحدي من النوع الثقيل.

ويعتبر مركز تطوير الاعمال أحد المؤسسات الرائدة في مجال التنمية والتدريب كونه يستهدف احتياجات السوق وتطوير الاستراتيجيات والبرامج الخاصة بتنمية الأفراد والمجتمعات بطرق مبتكرة؛ والتي تقوم أساساً على مرتكزات عدّة من أبرزها، مساعدة المؤسسات لتعزيز قدراتها التنافسية وتزويد الأفراد بالمعرفة والمهارات اللازمة لتحقيق ذلك، كما يعمل على الشراكة مع مؤسسات القطاعين العام والخاص لتنمية الاقتصاد الوطني وتمكين المجتمعات. كما يهدف إلى حفز الطاقات لدى الشباب وتزويدهم بالسلوكيات الريادية اللازمة لمواجهة التحديات الاقتصادية في المنطقة.