نداء صالح الشناق

عندما تقرر الابتعاد عن الحياة وضغوطاتها لتفرغ كل ما يجول في عقلك ، من اجل لحظة صفاء للروح والقلب لتتسلسل نسائم الهواء النقية الى سويداء قلبك بكل هدوء، لتجد كل هذه الراحة عند دخولك وادي الريان غرب بلدة جديتا ليخيم عليك الصمت منصتا لصوت العصافير المتناثرة على اغصان الشجر ليشدك اليها حفيف الاشجار وفي نفس اللحظة يجذبك صوتا اخر صوت خرير الماء المتساقط من عيون الوادي ، مكتفيا بالنظر لجمال المنظر الطبيعي الخلاب لتشعر بعدها ب

يتغلغل في احضان وادي الريان عيون خضراء جميلة تتدفق منها المياة حيث تتغذى عليها الاشجار الكثيفة والبساتين مشكلة بساطها من لون عيونها فمجرد النظر لتلك العيون تشعر بالسعادة والمحبة والتعلق بها متناسيا هموم الحياة وأوجاعها

حتى الازهار في وادي الريان مختلفة من حيث الوانها الجميلة فتتميز ببروز اللون الاصفر والزهري فيها ، كم ان للاشجاربأنواع المختلقة واغصان الرمان نصيب في ذلك الجمال .

يفصل وادي الريان الواقع في بلدة جديتا عن مدينة عجلون الذي كان يسمى بوادي اليابس الى ان اطلق عليه الملك المؤسس عليه «وادي الريان « عام 1940م لشدة إعجابه به

وتقع بلدة جديتا إلى الجهة الشمالية الغربية من المملكة الأردنية الهاشمية وتتبع إداريا إلى لواء الكورة / محافظة اربد ، كان اسم بلدة جديتا سابقا « زيتا الطويلة « بسبب كثرة أشجار الزيتون فيها وخاصة أشجار الزيتون المعمرة ، ويوجد بلدة تشابها الاسم في فلسطين بلواء طول كرم في الضفة الغربية.

كما ما يميز وادي الريان اطلالته التي تحكي تاريخ العصورفيطل هذا على الوادي على كهف يسمى المعلقة وهو عبارة عن عدد من الكهوف الضخمة المنحوتة في الصخر و تل يسمى تل مقلوب وغيرها.

ويوجد في وادي الريان عدد من الطواحين الاثرية القديمة ومن ابرزها طاحونة « عودة» الاولى على مستوى الاردن وبلاد الشام يعاد تشغيلها ، اذ كانت تستخدم قديماً من قبل الاجداد في طحن الحبوب « القمح».

لم تلقى بدلة جديتا وخصوصا وادي الريان اي اهتمام من وزارة السياحة بالمواقع السياحية بالبلدة حيث اعرب احمد فيصل بني ملحم ناشط شبابي في البلدة انه رغم الجهود الكبيرة التي بذلها مكتب آثار لواء الكورة إلا أن مديرية سياحة اربد لم تقم ولا بأي شيء من أجل بلدة جديتا فالمواقع السياحية غير مستغلة على الإطلاق ، كذلك افتقار المنطقة إلى المنشئات السياحية لخدمة السياح.

ويضيف ملحم نحن نتطلع من وزارة السياحة للقيام بجهود ملموسه من اجل جميع المناطق السياحية والاثرية في بلدة جديتا ومن اهمها وابرزها وادي الريان وطاحونة عوده ، كما اعرب عن استيائه لعدم وضع منطقة جديتا على الخارطة السياحية الاردني والعالمية.

يذكر ان بلدة جديتا تعد أكبر قرية في لواء الكورة وتتمتع بكثافة سكانية عالية وهي من أجمل مناطق الأردن على الإطلاق ويوجد فيها وادي اخر يسمى « وادي الدلب» لكثرة شجر الدلب وهو شجر طويل جميل .