إذا كنت تشعرين بالأمان في قضاء طفلك ساعات في مشاهدة الأفلام الكرتونية وألعاب الفيديو، عليك معرفة أن اللعب في الأماكن المفتوحة كالحدائق وساحات اللعب وحتى في الشوارع لساعات هو الأفضل لصحة طفلك وذلك لعشرة أسباب حسب ما ذكر في موقع هافينغتون بوست:.

الأسباب العشرة وفقا لموقع Parent.com المتخصص في دراسات وخبرات الأمومة والأبوة:

تحسين الرؤية

أن قضاء نحو 14 ساعة أسبوعياً في اللعب نهاراً يحسن الرؤية لدى الأطفال، وأشارت الدراسة أن الأطفال الذين يتعرضون للشمس لساعات يومياً هم أقل عرضة لقصر النظر.

مقاومة للأمراض

ربما تكون معلومة صادمة، إلا أن الأطفال الذين يلعبون في أماكن متربة أو زراعية أصحاء أكثر من غيرهم، خاصة أن البكتيريا و الفيروسات الموجودة بالتربة تساعد على حماية الجهاز المناعي، و نمو العقل، كما يساهم اللعب في التراب والرمال على إلى تحسين مزاج الطفل وتقليل الضغوط و العصبية لديه.

زيادة فيتامن د

من الصعب أن يحصل الطفل على كفايته من فيتامن «د» إلا من خلال التعرض للشمس حيث نحو 80 -90 % من الكم المطلوب من فيتامن العظام يمنحه ضوء النهار .

تقليل العصبية

أشار أكثر من 100 بحث علمي إلى أن اللعب في الأماكن المفتوحة يقلل من الضغط لدى الأطفال وذلك لمزج أكثر من عامل نفسي لديهم.

في استبيان حول تعرض الأطفال للطبيعة المفتوحة، وجد أن 90 % من الأطفال الذين يقضون أوقاتا في اللعب بالخارج يقولون أن التواجد في الطبيعة و الأنشطة الخارجية تساعدهم على الراحة والتخلص من الضغوط.

تحسين اللياقة البدنية

اللعب في الأماكن المفتوحة يحسن من اللياقة لدى الأطفال، خاصة أن 1 من بين كل 3 أطفال يعاني من البدانة في أميركا، لذلك فإن الجري و التسلق والاستكشاف والتعرض للاتساخ يساهم في حرق السعرات الحرارية وبناء ونمو أجسامهم.

تنمية المهارات الحسية

قضاء طفلك لساعات اللعب في الخارج ؛يحسن من مهاراته الحسية خاصة إذا تعامل مع الأسطح غير المستوية و الصخور والفروع والأسطح غير المستقرة مثل الحصى والرمل و الطين، وبذلك يندمج مع عناصر الطبيعة ويكتسب خفة الحركة و البراعة وعمق الإدراك.

تنمية الفضول والخيال

اللهو والحركة في البيئة الطبيعية المفتوحة ينمي الخيال لدى الطفل وحب الاستطلاع واستكشاف ما حولهم.

تحسين أداء الذاكرة

الأطفال الذين يلعبون في الهواء الطلق يتحسن لديهم أداء الذاكرة بنسبة 20%، و كذلك يتطور أداؤهم داخل الفصل وتحصيلهم الدراسي.

التعرف على الطبيعة

هؤلاء الذين يلعبون في الأماكن المفتوحة لديهم القدرة على التعرف على الأسماء و الصفات الخاصة بالطبيعة.

تنمية مهارات العلاقات مع الآخرين

يتخلص الطفل من التوحد مع ألعاب الفيديو وأجهزة التليفزيون ، ويتمكن من تكوين صداقات وعلاقات مع أطفال في أعمار قريبة منه.