الكرك - نسرين الضمور

كرمت غرفة تجارة الكرك ذوي شهداء قلعة الكرك الذين ارتقوا في الحادثة الارهابية التي شهدتها القلعة في الثامن عشر من شهر كانون اول الماضي ، وذلك في احتفال اقيم في قاعة الغرفة بحضور عدد من ممثلي الفعاليات الرسمية والاهلية والمواطنين في المحافظة .

واستذكر متحدثون في الاحتفال الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم ذودا عن حياض الوطن وامنه واستقراره ، واشاروا الى ان الاردن مازال يقدم الشهيد تلو الشهيد في مواجهة كل المعتدين الذين ارادوا شرا به وبالامة جمعاء فقد ظل المنتصر دائما لقضايا امته العربية والاسلامية ولم يتوانى عن نصرة القضايا الانسانية والحق والعدالة في مختلف ارجاء الدنيا .

وقال رئيس غرفة تجارة الكرك صبري الضلاعين اننا اذ نستذكر شهداء الوطن انما نستذكر قيم التضحية والفداء والمبادىء النبيلة التي قدموا ارواحهم لترسيخها فجادوا بانفسهم ليظل وطنهم مهابا مصانا في وجه كل محاولات اعداء الحق والحياة للنيل منه ، واضاف ان قوى الشر والضلال من الارهابيين الخارجين عن الدين والقيم لن ينالوا من امن هذا الوطن فمخططاتهم الظلامية لن تمر ولن تحققوا مايريدون بفضل وحدة شعبنا وتماسك ابنائه ، وقال ان فزعة ابناء الكرك يوم احداث القلعة دلت على تلاحمهم ووقوفهم دائما صفا واحدا الى جانب اجهزتنا الامنية خلف قيادتنا الهاشمية المظفرة .

وتوجه الضلاعين الى شباب الوطن وقال انكم مستقبل هذه الامة وغدها الواعد فلا تنجروا وراء الفكر الارهابي ايا كانت المغريات فحافظوا على وطنكم فهو حصنكم الحصين وهو الملاذ الامن لكم والحضن الدافىء الذي يحميكم من كل مكروه فلا شيء اغلى من الوطن نفتديه بالمهج والارواح لنكون جميعا مشاريع شهادة للذود عن ثراه الطهور .

وقال رئيس جامعة مؤتة الدكتور ظافر الصرايرة سلام على شهداء الوطن الذين قدموا للوطن والامة ارواحهم الطاهرة ، فالدماء الزكية مداد الامم الحية ورصيدها الحقيقي لمواجهة التحديات ، فالاردن ومنذ فجر تاريخه بوح عربي نبيل يذود عن الحق فوق أي ارض وتحت أي سماء ،واضاف نفخر بدور جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين في نشر المفاهيم الاخلاقية التي وضح من خلالها صورة الاسلام الداعي لخير البشرية كلها فجلالته كما قال وانطلاقا من حالة فكرية عميقةجعل المجتمع الدولي امام مسسؤولياته في مكافحة الارهاب باعتباره ظاهرة لاتعترف بجغرافيا ولاينحصر ضحايا بوطن دون اخر والابرياء هم من يدفعون الثمن .

ودعا الدكتور الصرايره الى تاسيس جسور يعبر عليها اصحاب الفكر النقي لمواجهة اصحاب الفكر الاسود الذي يبدل ثقافة الحياة ويلغي نهج التسامح والوئام من خلال غرس قيم الاخاء الانساني باعتبارها الوسيلة الفضلى لولادة الانجاز الذي نريد ، مشيرا الى اهمية دور الجامعات لتنشئة اجيال قادرة على نشر القيم الاخلاقية والفكرية دون خلل يؤثر سلبا على مجتمعاتنا وذلك بغرس المعتقد الحق ليكون هو الموجه لافعالهم في الدفاع عن اوطانهم وثوابتهم دون اقصاء وتكفير.

وقال رئيس بلدية الكرك المهندس محمد المعايطة ان جدارة التضحيات التي قدمها شهداء القلعة ذودا عن الوطن وامنه واستقراره تفرض علينا استحقاقات الوفاء الدائم لهم فتخليد ذكرى الشهداء فعل مستمر نعلمه للاجيال وعلينا ان نبدع في ادوات ايصال هذه الرسالة وديمومتها بكل الصور الحية الممكنة بدء من الاحتفال الدائم بهم الى اقامة النصب التذكارية التي تمجدهم وتسمية الشوارع والساحات العامة باسمائهم وليس انتهاء بجعل سيرهم العطرة واسماؤهم النبيلة جزءا من مناهجنا الدراسية .

واكد المهندس المعايطة ان للشهداء علينا حق المحافظة على المبادىء التي ارتقوا من اجلها وليس اقلها ترسيخ عهد الوطن المستقر الذي يسوده القانون وتعلو فيه معاني الكفاءة و الكرامة الوطنية والعيش المشترك .لافتا الى ان الاردن سيظل ملتزما بمسارات الوسطية والإسلام المعتدل و التسامح والحياه المشتركه ليضرب بعمق رؤى التطرّف التي تدعي الاسلام وهو منها برآء وترى في الاردن خصما فكريا عنيدا يقدم النوذج الصحيح لمبادىءالاسلام الحقه .

وقال النائب مصلح الطراونه سلام للشهداء سادة الحق والحق القائم على هيئة رجال ، لسدنه الوطن في قبورهم للذائدين عن ماء وجه الوطن للصابرين بكبريائهم على شظف لحالمين ما توقعوا ان تكتمل احلامهم بهذا الجمال على حجارة قلعه قدر لها ان تتعالى فوق الشراذم وأضاف هنا الكرك حيث للوطن طعم اخر وللكبرياء شكل جميل، وحيث الوطنيه اكبر من اهزوجة الاحتفال ومن حروف نكتبها على خجل في حضرة الدماء .

وزاد الدكتور الطراونه لكل شهيد حكاية في صفحة الوطن لم ندرك بدايتها لكن قرانا الخاتمة على حجارة القلعة حيث كانوا على موعد مع المجد ،وقال سيبقى شهداء القلعة ذكرى خالدة في العقل والوجدان فلكل منهم حكاية مع الوطن وسننشد الكون هزيجا بكم وسنخلد ذكراكم بحب على أبواب بيوتنا وعلى عتبات احلامنا على قناطر الصبر المتاخم في حناجرنا .

وتحدث باسم المجتمع المدني في الكرك العميد المتقاعد عبدالله القراله وقال سيبقى الوطن قلعة حصينة وعصية على اعداء الانسانية الطامعين به شرا ، وسنسطر للتاريخ امجادا تفخر بها الاجيال ، فتحية للابطال الذين ضحوا بالارواح دفاعا عن الوطن بكل شجاعة واقدام ، وأضاف القرالة ان الاردنيين يرفضون الارهاب وسيبقون سدا منيعا امام قوى الشرى والظلام الذين شوهوا الاسلام وانحرفوا عن نهجه القويم ، وعليناكما قال ان نربي ابناءنا على حب الوطن والانتماء اليه والذود عن كرامته ، وليكن لنا في الشهداء خير قدوة وسنمضي على الطريق الذي اختطوه لحماية الوطن وحفظ امنه واستقراره .

وقالت مقررة التجمع الوطني للجان المراة في الكرك ميسون المبيضين لقد سطر الشهداء معاني الرجولة والشموخ فلم يهابوا الموت فكانوا كالجبال شامخين في وجه الريح ، واضافت لقد وحد شهداؤنا الاردنيين عموما وعرت الارهاب والارهابيين اعداء الاسلام والحق والعدالة ، واكدت ان كافة ابناء الوطن هم اهل للشهداء الذين ننحني امام تضحيتهم باغلى مايملكون وهو الروح ، وسنظل جميعا في اطار وحدتنا الوطنية الجند الاوفياء للوطن ولقيادته الهاسمية المظفرة .

وتحدث الدكتور سامر البشابشه باسم ذوي الشهداء وقال نفخر بشهدائنا شهداء الواجب والوطن القابض على الجمر الصامد في وجه الارهاب وخوارج العصر ، واضاف ونحن نحتفل بالشهداء نشتم رائحة دمائهم الزكية التي عطروا فيها اسوار القلعة لتظل القلعة شامخة بشموخ البواسل وسجلت في تاريخها اسماءهم بحروف من نور .

واشار البشابشة الى ان الاردن يقدم دائما قوافل الشهداء للدفاع عن ترابه وعن حياض امته الاسلامية والعربية ، ونؤكد اننا سنمضي بعزيمة الهاشميين لمواجهة الفكر المتطرف والخارجين عن الدين والقيم وللحفاظ على مبادىء الاسلام والوطن الغالي .

وفي نهاية الاحتفال قام رئيس الغرفة بتكريم ذوي الشهداء ومجموعة من الاعلاميين في الكرك الذين اسهموا في تغطية الاحداث الارهابية التي وقعت في المحافظة .