عمّان ـ الرأي

أعلن رئيس هيئة الأوراق المالية محمد صالح الحوراني عن انطلاق أولى الخطوات التحضيرية لمشروع تطبيق نظام الافصاح الالكتروني باستخدام لغة (XBRL) eXtensible Business Reporting Language.

وأكد الحوراني في بيان صحفي أمس، أن الهيئة تبنت نظام الإفصاح الإلكتروني كأحد المشاريع الاستراتيجية الهامة التي تعمل على تنفيذها بما يمكّنها من تعزيز دورها الرقابي والتنظيمي وتحقيق أهدافها وفقاً لأحدث الممارسات العالمية بهدف الارتقاء بسوق رأس المال الوطني وتعزيز مستويات الإفصاح والشفافية في السوق بما يحقق العدالة والشفافية والنزاهة ويمنع تعارض المصالح.

جاء ذلك خلال افتتاحه ورشة العمل التي نظمتها هيئة الأوراق المالية مؤخرا تحت عنوان نظام الافصاح الالكتروني بلغة «XBRL» بحضور كبار المسؤولين في مؤسسات سوق رأس المال وعدد من الموظفين المختصين فيها، إضافة إلى ممثلين عن عدد من كبرى شركات تدقيق الحسابات، حيث قام ممثلو شركة IRIS Business Services Limited الشركة المطورة للنظام بتقديم عرض حول أهم العناصر الفنية للنظام وكيفية عمله وطبيعة المعلومات والتقارير التي يقدمها، كما تم التطرق إلى العديد من الممارسات العالمية في بورصات وجهات رقابية تطبق هذا النظام من ضمنها بورصة طوكيو، وبورصة إندونيسيا، وهيئة الأوراق المالية في الولايات المتحدة الأمريكية، وبورصة كوريا، وهيئة الأوراق المالية والسلع في الإمارات العربية المتحدة وغيرها.

وقال الحوراني أن أهمية نظام الإفصاح باستخدام لغة الـ XBRL، تبرز من كونه يوفر الافصاحات باللغتين العربية والإنجليزية عن المعلومات المالية وغير المالية عن الشركات المدرجة والأشخاص المرخص لهم، ويحتوي على العناصر والمقومات التي تساهم في تعزيز الشفافية من خلال توفير البيانات المالية بشكل أسرع وأكثر كفاءة مما يزيد من دقة وفعالية عملية إعداد وتحليل ونشر البيانات والتقارير المالية وتوفيرها في الوقت المناسب، والتعامل معها من قبل جميع الأطراف المعنية في السوق، الأمر الذي يساهم في تعزيز المعلومات اللازمة لاتخاذ القرار الاستثماري ويزيد من حماية وثقة المستثمرين.

وأوضح أن تطبيق نظام الإفصاح الإلكتروني باستخدام لغة الـ XBRL سيؤدي إلى استبدال وتطوير آلية تبادل المعلومات والتقارير الحالية المحكومة بالتعاملات الورقية والتعاملات اليدوية بنظام أكثر فعالية، بما يضمن سهولة تبادل المعلومات بين الأطراف المعنية وبشكل إلكتروني يساهم في خفض أعباء الالتزام من حيث الجهد البشري والتكاليف المادية. كما نوه الحوراني إلى أن النظام سيحتوي على كافة الحلول التقنية الأساسية واللازمة لاستيفاء متطلبات الإفصاح من خلالها، وذلك من خلال بوابة إلكترونية متكاملة توفر كافة الأدوات والحلول لعمليات الإفصاح والتعامل مع البيانات.