عمان - بترا

مندوباً عن سمو الأميرة سمية بنت الحسن، رئيس مجلس أمناء جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا، كرّم رئيس جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا الدكتور مشهور الرفاعي، اليوم الثلاثاء، الفائزين في الدورة الثامنة لجائزة الملكة رانيا الوطنية للريادة 2016.

وشارك في الدورة الثامنة للجائزة، 265 فريقا، بواقع 485 مشاركا ومشاركة، تأهّل منهم 33 فريقا للنهائيات بعد أن تنافسوا على الجائزة.

وفي كلمة لسموها، ألقاها نيابة عنها الدكتور الرفاعي، بينت فيها أن الجائزة ساهمت في الكشف عن الطاقات الكامنة والقدرات العالية التي يتمتع بها الشباب الأردني، وأتاحت لهم الفرصة لتوظيف قدراتهم الفردية وإبداعاتهم التقنية للارتقاء بالعملية التنموية وتعزيز روافد الاقتصاد الأردني.

وأكدت سموها دور مركز الملكة رانيا للريادة في جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا، بدعم المشاريع الريادية الناشئة، والتي ساهمت في تعزيز حضور الأردن ووضعه في المكانة القيادية التي يستحقها على مستوى المنطقة.

ولفتت سموها إلى أن هذه المشاريع ساهمت باستقطاب العديد من المؤسسات الدولية وكبرى الشركات المحلية والعالمية التي تسعى لتوظيف إمكانياتها الفنية واللوجستية التي تحولها إلى خبرات عملية لإنجاح مساعي وبرامج المركز الهادفة إلى نشر الوعي الريادي بين الشباب.

وقدم رئيس مجلس إدارة أويسس500، مروان جمعة، شرحاً تفصيلياً عن دور أويسس كمؤثر رئيسي في المحيط الريادي، لافتا إلى أنه دربت أكثر من 2300 شخص ريادي، واستثمرت بنحو 130 شركة ناشئة منذ تأسيسها.

بدورها، لفتت السفيرة الأمريكية في عمان، أليس ويلز، إلى أن "المشاركين في الجائزة يمثلون عقولا ومواهبا ساعدت بجدارة في تحقيق سمعة جيدة للأردن كمركز إبداعي في المنطقة للفن والثقافة والسياحة، والتكنولوجيا".

وأشاد المدير التنفيذي لمركز الملكة رانيا للريادة، الدكتور عبدالرحيم أبو البصل، بجهود سمو الأميرة سمية على دعمها المستمر لهذه المبادرات الوطنية التي نجحت في إيجاد مؤسسات وشركات أردنية أضحت الآن من كبرى الشركات العاملة في العديد من المجالات على مستوى المنطقة.

وفاز بالجائزة الأولى عن فئة المشاريع التكنولوجية النظيفة والمستدامة والتكنولوجية الحضرية وخدمة المدن فريق Recycly؛ حيث استلمها عبدالرحمن دالاتق، بينما فاز بجائزة المركز الثاني Algae Jo Factory حيث استلمها مهند النجداوي، في حين فاز بجائزة المركز الثالث Medical Applications of 3d Printing واستلمها بشار شامي.

وعن فئة البرمجيات الخدمية والاستهلاكية حصل على المركز الثالث مناصفة؛ كلا من فريق موجز حيث استلمها أسامة مبيضين، وفريق ابو فكس واستلمها حسن النوري.

أما المركز الثاني فجاء من نصيب فريق Snackable News حيث استلمها زياد البوريني، في حين حصل على المركز الأول فريق Teletera واستلمها علاء خليفة.

أما بالنسبة لفئة التكنولوجيا المالية وخدمات الدفع الإلكتروني، فقد تم حجب الجائزة لهذا العام نظرا لعدم استيفاء المتقدمين لهذه الفئة لشروط النجاح.