التهاب المعدة والأمعاء الحاد هو التهاب معوي ناتج عن عدوى تؤثر على الأغشية المخاطية الموجودة في المعدة والأمعاء، ويعود سببها لدى الغالبية العظمى من الناس لالتهاب فيروسي وفي حالات نادرة الى نوع من البكتيريا ويستخدم مصطلح ” التهاب المعدة والأمعاء الحاد ” عادة لتسمية الهجوم الفيروسي وهي حالة شديدة العدوى إذ يمكن أن تؤدي إلى أوبئة حقيقية، خاصة في فصل الشتاء، ما بين شهر نوفمبر ومارس وهو كثيرا ما يصيب الأطفال ويشفى في كثير من الأحيان بدون علاج .

فيروس الروتا

فيروس الروتا أو الروتافيروس هو المسبب الأكثر شيوعا لالتهاب المعدة والأمعاء الحاد خاصة عند الاطفال في البلدان النامية، وهو مسبّب للإسهال والجفاف، ويؤدي سنويا إلى وفاة نصف مليون طفل، عدا عن نقل مليوني شخص للعلاج في المستشفيات معظمهم في دول العالم الثالث.

أعراض التهاب المعدة والأمعاء

تتمثل أعراض التهاب المعدة والأمعاء الحاد في الحمى، والتعب، والغثيان أو القيء والإسهال وآلام في البطن وهذه الأعراض لا تظهر مجموعة بالضرورة فقد يعاني المريض فقط من الحمى دون الأعراض الأخرى وبشكل عام فان الأعراض تبدأ من يوم إلى يومين بعد الاصابة بالعدوى ويمكن أن تستمر لمدة 10 أيام، اعتمادا على الفيروس المسبب للمرض.

فترة الحضانة

عندما يكون سبب التهاب المعدة والأمعاء فيروسي فعادة ما تظهر العلامات الأولى في غضون 12 إلى 24 ساعة بعد الإصابة اما في حالة كون المسبب نوعا من البكتيريا فإن فترة الحضانة تكون أقصر وعادة ما تكون بين 1 و 12 ساعة. وفور ظهور الاعراض يعتبر الشخص المصاب معديا ويمكن أن ينقل التهاب المعدة والأمعاء الى المحيطين به .

تشخيص التهاب المعدة والأمعاء

من السهل تشخيص التهاب المعدة والأمعاء وذلك بالنظر إلى الأعراض الجسدية التي يتسبب بها خاصة في حالة تحوله الى وباء حيث يصبح الفحص غير ضروري وفي حالة ما اذا استمر المرض إلى ما بعد أسبوع أو ظهور أعراض أخرى أكثر سوءا فلابد من اجراء اختبار للدم وفحص البراز للبحث عن عدوى بكتيرية ممكنة.

العلاج المناسب

أهم علاج لالتهاب المعدة والأمعاء عند الأطفال والبالغين هو الراحة وشرب الكثير من السوائل لتجنب فقدان حاد للسوائل اي الجفاف و يمكنك مص رقاقات الثلج أو ارتشاف القليل من الماء او تناول مشروبات الصودا الشفافة، والمرقات الشفافة، والمشروبات الرياضية الخالية من الكافيين ولا تنس السماح لمعدتك بأن ترتاح، ولا تأكل أو تشرب لساعات عدة بعد التقيؤ أو الإسهال.

ويمكنك العودة إلى الأكل تدريجياً والبدء بتناول الأطعمة الخفيفة والسهلة الهضم، مثل البسكويت، والتوست، والجيلاتين، والموز، والأرز، والدجاج والتوقف عن الأكل فورا إذا عاودك الإحساس بالغثيان ولابد من تجنب منتجات معينة مثل مشتقات الحليب، والكافيين، والكحول، والنيكوتين، والأطعمة الدهنية، أو الغنية بالتوابل.

الوقاية

الوقاية ضرورية لتجنب تكرار الإصابة بالمرض، وتتمثل في القيام بأشياء بسيطة مثل غسل اليدين بشكل روتيني بالصابون والماء خاصة بعد الدخول الى المرحاض أو الاحتكاك بشخص مصاب ومن الضروري أيضا غسل الفواكه والخضراوات جيدا قبل تناولها .

تناول الأغذية المناسبة

حين تصاب بالتهاب المعدة والأمعاء، لن ترغب في تناول أي طعام. لكن يجب أن تتابع الأكل رغم مرضك، ولو بكمية صغيرة. ما العمل إذا أصبت بإسهال أو تقيؤ؟

أرز

يساهم الأرز المطبوخ وغير المغسول بعد طبخه (حفاظاً على كامل كمية النشا فيه) في إبطاء حركة الأمعاء وزيادة طاقة الجسم. سيكون هضمه سهلاً رغم الشعور بالغثيان. يبقى الأرز الأبيض أفضل من الكامل في هذه الحالة.

جزر مطبوخ

يشكّل الجزر المطبوخ على البخار أو في الماء أو على شكل هريسة وجبة خفيفة بالنسبة إلى الجهاز الهضمي، إذ تحبس أليافه الماء في القولون وتحارب الإسهال.

لبن بجراثيم المشقوقة

الجراثيم المشقوقة محفزات حيوية تؤثر في عمل الجهاز الهضمي ويؤدي تراجع عددها في الأمعاء إلى اختلال مسار الهضم. لذا يمكن تجديد البيئة المعوية عبر استهلاكها على شكل لبن. يمكن خلطها مع التفاح المطبوخ.

موز

تسمح أليافه بحبس الماء في القولون وتخفيف آثار الإسهال. والموز غني أيضاً بالكربوهيدرات الضرورية لاستعادة الطاقة رغم تراجع وتيرة الأكل.

الديك الرومي

عند الشعور بالغثيان، يمكن تناول اللحوم قليلة الدسم بلا مشكلة. تناول جامبون الديك الرومي أو الدجاج بعد شويه أو طبخه على البخار.