اسطنبول - ا ف ب

بدأت تركيا الجمعة بناء مسجد في ساحة تقسيم وسط اسطنبول وتأمل السلطات بأن يتحول معلما إسلاميا رئيسيا في قلب المدينة التي تجذب السياح.

وتعد ساحة تقسيم القلب التجاري للمدينة وشكلت نقطة تجمع لتظاهرات منذ عقود، بما فيها الاحتجاجات ضد الرئيس رجب طيب إردوغان عام 2013، عندما كان رئيسا للوزراء.

وقال رئيس بلدية اسطنبول قدير توباس خلال وضع الحجر الأساس للجامع الذي يتوقع افتتاحه بعد عامين إن "من دواعي السرور الا يضطر أحد للصلاة في الطرق" بعد اليوم.

وأضاف في تصريحات نقلتها وكالة أنباء الأناضول الحكومية أن الجامع الذي ستكون له مئذنتان سيكون محاذيا لكنيسة أرثوذكسية يونانية تاريخية مشيرا إلى أن "السياح الذين سيشاهدون مئذنتي الجامع والكنيسة سيدركون الى اي مدى نعيش معا في هذه المدينة في شكل جيد".