عمان - بترا

أكدت رئيس لجنة المرأة وشؤون الأسرة النيابية ريم أبو دلبوح أهمية تعزيز أواصر التعاون والتواصل ما بين اللجنة والمؤسسات الدولية تجاه رفد دور المرأة لاسيما المعنية بالشأن البرلماني.

جاء ذلك خلال لقاء اللجنة اليوم الثلاثاء ممثل هيئة الأمم المتحدة للمرأة زياد شيخ، حيث بينت أبو دلبوح أن اللجنة تطمح للاطلاع على تجارب وخبرات لجان المرأة البرلمانية في الدول الأخرى للارتقاء بعملها.

وأضافت أبو دلبوح أن قانون الانتخاب الجديد كفل للمرأة الأردنية حقها في التمثيل داخل البرلمان، إذ أعطى القانون فرصة للمرأة بالمشاركة من خلال التمثيل النسبي (الكوتا) والمنافسة في الوقت نفسه، مشيرة إلى مشاريع قوانين تدعم المسيرة الإصلاحية، وخصوصا فيما يتعلق بشؤون المرأة والأسرة.

وتابعت أنه بالرغم من أن "المرأة النيابية" حديثة العهد، إلا أنها حققت العديد من الإنجازات فيما يتعلق بالتشريعات والقوانين التي تهم المرأة، لاسيما قانوني الحماية من العنف الأسري والأحوال الشخصية، لافتة إلى أن أغلب القوانين تحتوي في موادها تشريعات تتناول جانبا يعنى بالمرأة.

وأعربت أبو دلبوح عن شكرها وتقديرها لهيئة الأمم المتحدة للمرأة على جهودها وتعاونها مع اللجنة، والتي بدورها ستوجه لهذه الهيئة أهم النقاط الأساسية والمطالب التي من شأنها تعزيز عمل المرأة في الأردن بما ينعكس إيجابا على دورها.

بدورهم، دعا أعضاء اللجنة لدعم وتأييد القطاع النسائي في محافظات وقرى وبوادي المملكة من خلال إشراكهن في العمل السياسي والبرلماني والاجتماعي، بالإضافة إلى العمل على تمكينهن من خلال المشاريع التنموية وبرامج التنمية المستدامة.

من جهته، أشاد شيخ بدور "المرأة النيابية" في سن التشريعات والقوانين الداعمة لدور المرأة الأردنية، داعيا إلى وجود حوار ونقاش دائم بين الجميع ليساعد على تقديم النصح لمجلس النواب وخصوصا لهذه اللجنة.

وبين أن هيئة الأمم المتحدة معنية، بالإضافة لواجباتها الأخرى، بشؤون المرأة والمساواة بين الجنسين، مشيرة إلى أنها انشأت هيئات معنية برفد دور المرأة على الصعيد العالمي.