الأناضول

كشفت دراسة أمريكية حديثة، أن نوم الأطفال الصغار لمدة 30 دقيقة وسط النهار، فيما يعرف بالقيلولة، يساعدهم على تعلم مهارات جديدة، خاصة المتعلق بإتقان المهارات اللغوية.

الدراسة أجراها باحثون في قسم علم النفس بجامعة أريزونا الأمريكية، ونشروا نتائجها اليوم الجمعة، في دورية (Child Development) العلمية.

ولكشف العلاقة بين القيلولة، وتعلم المهارات الجديدة للأطفال خاصة في مرحلة ما قبل المدرسة، راقب الباحثون مجموعة من الأطفال متوسط أعمارهم 3 أعوام.

وقام الباحثون بعرض أشرطة فيديو تتضمن بعض المهارات التعليمية على الأطفال، وطلبوا منهم التعرف على تلك المهارات ومهارات مختلفة أخرى في اليوم التالي، بالإضافة إلى تعلم كلمات سهلة في اللغة.

ووجد فريق البحث، أن الأطفال الذين أخذوا القيلولة لمدة 30 دقيقة إلى ساعة عقب عرض المهارات عليهم، كانوا أكثر استيعابًا وفهمًا للمعلومات التي عرضت عليهم بالمقارنة مع من بقوا مستيقظين لمدة 5 ساعات على الأقل بعد تعلم المهارات.

وقال الباحثون، إن الأطفال الرضع حتى سن 6 أشهر بعد الولادة، يمكن أن يأخذوا غفوات قيلولة خلال النهار قد تصل إلى 6 مرات يوميًا، لكن هذه الغفوات تقل تدريجيًا، كلما كبر الطفل في العمر، حتى تختفي قبل سن المدرسة.

وعبّر الباحثون، عن اعتقادهم بأن القيلولة لها فائدة كبيرة على الأطفال، لأنها تعرف بنوم الموجة البطيئة، أحد أعمق أشكال النوم، الذي يدعم ويقوي الذاكرة ويعيد تنشيط أنماط الذكريات في الدماغ، وهو ما يعزز مهارات التعلم للأطفال الصغار.

ونصح الباحثون، الآباء والأمهات، بالحرص على أن يأخذ أطفالهم قسطًا كافيًا من النوم طوال اليوم، يقدر بـ10 إلى 12 ساعة، طوال فترة الليل والقيلولة يوميًا، بالنسبة للأطفال قبل سن المدرسة.

وكانت دراسة بريطانية نصحت بنوم الرُضع لمدة 30 دقيقة في وسط النهار، لتعزيز مهاراتهم في التعليم، ومساعدتهم على تذكر المهارات المكتسبة حديثًا.