الرأي - الأناضول

تأهل منتخبا المغرب وجمهورية الكونغو الديمقراطية، مساء الثلاثاء، إلى دور الثمانية (ربع النهائي) لبطولة كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم المقامة حاليًا في الغابون.

وتغلب المنتخب المغربي على نظيره الإيفواري (حامل اللقب) بهدف نظيف، بينما فازت الكونغو الديمقراطية على توغو بثلاثة أهداف لهدف في الجولة الثالثة والأخيرة للمجموعة الثالثة.

وبذلك تصدر منتخب جمهورية الكونغو الديمقراطية المجموعة برصيد 7 نقاط، بفارق نقطة واحدة عن المغرب، بينما احتلت كوت ديفوار المركز الثالث برصيد نقطتين، وأخيرًا توغو برصيد نقطة.

وجاءت بداية مباراة المغرب مع كوت ديفوار سريعة من جانب لاعبي الفريقين حيث تبادلا الهجمات في رحلة بحث عن هدف مبكر. وتوالت الفرص الضائعة من الجانبين لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

وكثف لاعبو المغرب هجماتهم في الشوط الثاني، إلى أن جاءت الدقيقة 64 لتشهد معها هدف التقدم عن طريق رشيد عليوي الذي استغل تقدم الحارس الإيفواري عن مرماه ووضع الكرة من فوقه في الشباك.

ولم تنجح محاولات الأفيال الإيفوارية في إدراك التعادل، لتنتهي المباراة بفوز أسود الأطلس بهدف نظيف.

وبذلك، نجح المنتخب المغربي في انتزاع بطاقة التأهل لربع النهائي للمرة الأولى بعد غياب 13 عامًا وتحديدا منذ عام 2004.

وفي اللقاء الثاني، أحكم لاعبو الكونغو الديمقراطية سيطرتهم على مجريات المباراة من بدايتها لنهايتها، في الوقت الذي مال فيه أداء توغو للتأمين الدفاعي مع الاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة.

وجاءت الدقيقة 29 لتشهد معها هدف التقدم للكونغو الديمقراطية عن طريق جونيور كبنانغا، ثم أضاف ندومبي موبيلي الهدف الثاني في الدقيقة 54.

ومع حلول الدقيقة 69 قلص المنتخب التوغولي الفارق بتسجيله الهدف الأول عن طريق فو دو لابا كودجو، إلى أن جاءت الدقيقة 80 ليتمكن المنتخب الكونغولي من تسجيل الهدف الثالث عن طريق باول خوسي مبوكو.