عمان - الرأي

يستعد الفنان التشكيلي سامر قندح لاقامة معرضه الأول في الولايات المتحدة الأميركية خلال الفترة المقبلة.

يضم المعرض الجديد جملة من اللوحات التراثية والتشكيلية الآتية من مدارس فنية عالمية والتي انجزها الفنان بريشة تمتلك اسلوبيتها الخاصة في اللون والخط.

يطمح قندح من اقامة معرضه الجديد في اميركا الى نشر الثقافة والتراث الاردني في بلدان المهجر حيث تجسد لوحاته التي ينوي عرضها وعددها اربعين لوحة، ملامح من تفاصيل الحياة اليومية في الوطن الممتزجة بمفردات وعناصر من الموروث بالبيئة الاردنية.

نشأ الفنان قندح وترعرع في مدينة الفحيص المعروفة بجمالها الفطري وجبالها الشاهقة والتي كان لها الاثر في صقل موهبته الفنية، حيث شارك في العديد من دورات مهرجان الفحيص منذ بداياته في اعداد الديكورات والرسوم الخاصة، مثلما اقام العديد من المعارض الشخصية له وعددها ثمانية معارض، اضافة الى مشاركته في ثلاثين معرضا مشتركا مع فنانين اردنيين وعرب.

هاجر قندح قبل سنوات الى الولايات المتحدة الاميركية، حيث شارك في العديد من الاعمال الفنية هناك، من خلال رسم الايقونات في الكنائس التي لاقت اعجاب ودهشة الناظرين لها.

كما عايشت انجازات قندح الفنية تضاريس الحياة اليومية والروحية وتميزت بمشهدياتها المليئة بالألوان والإيقاعات كأنها موسيقى تترنم بأطياف الربيع، وجمع العديد من المواهب الفنية، فهو بالإضافة الى الرسم يمارس النحت والعزف الموسيقى ويكتب الشعر ويجيد كتابة الخط العربي وزخرفته باللغة والتي سخرها لخدمة مجتمعه المحلي ولسان حاله يقول ( يا اردن انت الاغلى).