تونس - الأناضول

شهدت مدينة صفاقس، السبت الماضي، احتجاجات على اغتيال مهندس الطيران التونسي، محمد الزواري، منتصف ديسمبر/ كانون ثاني الجاري، على أيدي مجهولين يشتبه أنهم من جهاز "موساد" الإسرائيلي، وهي أضخم احتجاجات في تونس خلال العام الجاري.

وفي إجماع على قضية واحدة للمرة الأولى منذ سنوات، شارك في الاحتجاجات عشرات الآلاف من فئات سياسية وأيديولوجية مختلفة، مطالبين بملاحقة قتلة الزواري، وتجريم التطبيع مع إسرائيل.

وفي خطوة قلّما تشهدها تونس، أدّى الناطق باسم "الجبهة الشعبية" (ائتلاف يساري)، حمة الهمامي، السبت الماضي، واجب العزاء في بيت الزواري، المحسوب على التيار الإسلامي، والمنتمي لـ"كتائب عز الدين القسام"، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس)، بحسب ما أعلنته الأخيرة، التي اتهمت إسرائيل باغتياله بطلقات نارية استقرت في رأسه وصدره.

وإن التزمت إسرائيل الصمت، ألمح وزير دفاعها، أفيغدور ليبرمان، إلى المسؤولية عن اغتيال الزواري، فيما قرر قاضي التحقيق بتونس، الأربعاء الماضي، حبس 3 أشخاص، بين 10 مشتبه به، بينهم امرأة.

شعور دفين

هذا الإجماع التونسي اعتبر المحلل السياسي، عبد الحق الزموري، أنه "ليس جديدا بالنسبة لفلسطين، وهناك مثال بسيط جدا من التاريخ لمعرفة عمق حضور هذه القضية بالنسبة للشعب التونسي".

الزموري، وفي حديث للأناضول، تابع أنه "خلال عامي 47 و48 من القرن الماضي، ورغم بداية تبلور مشاريع وطنية ذات توجهات مختلفة على علاقة بالاستعمار ومقاومته، عندما أُعلِن وعد بلفور (البريطاني بشأن منح اليهود وطنا في فلسطين)، هبّت الساحة التونسية (احتجاجا) بدون تحضير ولا توجهات سياسية مسبقة ولا أوامر ولا إيحاءات".

وأضاف موضحاً "كل القوى السياسية عندما اكتشفت حجم الهبّة الشعبية انخرطت فيها، ولذلك اضطر (الرئيس الحبيب) بورقيبة (1957- 1987)، الذي كان في القاهرة آنذاك، إلى إلقاء خطبة أمام الناس، الذين وصلوا الحدود الليبية المصرية بأعداد كبيرة، وشجعهم على الذهاب إلى فلسطين، ولكن قال لهم أيضا فكروا في بلدكم".

فالقضية الفلسطينية، بحسب الزموري، "لها حضور كبير جدا في البناء النفسي للتونسيين جميعا (..) ما يحدث اليوم هو التعبير نفسه عن ذلك الشعور الدفين، الذي يجمع كل شرائح الشعب التونسي، رغم الانقسامات الحقيقية والعميقة جدا، والتي تجعل الشقين (العلمانيين والإسلاميين) لا يتقابلان في يوم من الأيام".

مزيد من التشرذم

المحلل السياسي التونسي، نفى أن تكون الهبّة الراهنة "فقط توظيفا سياسيا أو تلاعبا"، مضيفاً "فهناك شعور عميق يوّحد التركيبة النفسية الجماعية التونسية تجاه القضية الفلسطينية، كوننا نحن التونسيون، ومنذ قرون، لنا علاقة اجتماعية خاصة مع فلسطين".

"عندما آخذ كتب تراجم الرجال في القرن 7 و 8 و 9 و 10هـ (كتب تعرف بالإعلام في عصور مختلفة)، أرى أن التونسيين عندما كانوا يذهبون إلى الحج، يعتبر أغلبهم أن حجهم لا يستقيم دون زيارة ثاني القبلتين (المسجد الأقصى في القدس) وهذا شعور موجود وعميق والناس يطبقونه"، يقول الزموري.

أما في التاريخ المعاصر، أضاف الزموري، "لا يوجد فصيل فلسطيني في الخمسينات والستينات والسبعينات وإلى حدود التسعينات (من القرن الماضي) مهما كان حجمه، ليس فيه مقاتلون أو فاعلون أو متحمسون تونسيون (..) التونسيون يجدون أنفسهم تلقائيا مع القضية الفلسطينية، وهذا ترك الجذوة حيّة في الضمير الجمعي للتونسيين رغم كل المشاكل السياسية، سواء في فلسطين أو تونس".

ورغم ذلك، قال إن "الجميع هبّ هبّة واحدة.. لكن جهات (لم يسمّها) غير راضية عن هذا الشهيد (الزواري)، ولا عن توجّهه ولا عن فلسطين، وهي موجودة في التحركات.. منذ أن اغتيل الشهيد، حاولوا تغيير المسار، ولكنهم التحقوا عندما اكتشفوا أن التعاطف كبر.. الإعلاميون الذين شككوا في الشهيد هم صوت عال لطبقات موجودة في الساحة الاجتماعية".

في الأيام الأولى التي تلت اغتيال الزواري، شكك صحفيون مرموقون، خلال برامج تلفزيونية حوارية، في قيمة عملية اغتياله، واعتبره بعضهم "ميكانيكي"، وصنفوا قضيته ضمن "جرائم الحق العام" (لا تحمل أبعادا سياسية).

وعن إمكانية أن يكون لهذا الحادث تأثير في تقليص حدّة التجاذبات الداخلية في تونس، أجاب "أشك كثيرا، فالإرادة الواعية ليست مستعدة لذلك، والواقع لا يساعد على ذلك.. الواقع المحلي والإقليمي والدولي كلّه يساعد على مزيد من التشرذم والحروب والتشكيك والاختراقات".

الزموري رجح أن "العودة إلى التجاذب ستكون سريعة، مع أن بعض الأصوات الصادقة الشبابية في (موقع التواصل الاجتماعي) الفيسبوك ستواصل الضغط، والفيسبوك كان له تأثير كبير في جعل القضية تحظى بالاهتمام".

فلسطين في مرتبة التقديس

أستاذ علم الاجتماع في الجامعة التونسية، الدكتور منير السعيداني، اعتبر أن "القضية الفلسطينية ليست عادة من قضايا الشأن اليومي للتونسيين".

فهذه القضية، بحسب حديث السعيداني للأناضول، "من طبيعة أخرى؛ فعلى مستوى التصوّر لم تتعرض إلى الكثير من التشويه والتشويش والإرباك، مثلما حصل مع القضايا الأخرى منذ انحسار موجة التغيير الثوري، والغدر به منذ أكثر من أربعة أعوام".

متفقا مع الزموري تابع السعيداني، أن "التراكم التاريخي لتصورات التونسيين عن القضية الفلسطينية يضعها في مرتبة عدم التشكيك، بل والتقديس أحيانا، وهو ما يبني إطارا تصوريا يجعل عددا غالبا من التونسيين يضع ما له علاقة بفلسطين ضمن مشهد يسكنه إخوة لا يكلون من النضال ولا يتراجعون رغم الآلام والتضحيات.. الإطار التصوّري، الذي بناه التونسيون عن علاقتهم بفلسطين، أعمق تاريخيا من مجرد الارتباط بالتاريخ الحديث والمعاصر".

مسبقات دينية وفكرية وسياسية

وبشأن ردود أفعال التونسيين على اغتيال الزواري، قال أستاذ علم الاجتماعي إن "فيه مسبقات دينية وفكرية، فضلا عن السياسية، وينشط هذا الإطار التصوري كلما لامس التونسيون الشأن الفلسطيني بفعل أي حادث مهما كان حجمه، وهو شأن يعتبرونه قريبا منهم، إن لم يكن شأنهم الخاص".

عملية الاغتيال، وفق السعيداني، "أعادت تشغيل الإطار التصوري، فسرعان ما رُفِع إلى رتبة الشهادة، بما في هذا الموقف من إصرار جمعي على تقديس فلسطين، فكيف إذا كان المعتدين على فلسطين في عقر الدار وبين الأهل".

المحلل التونسي أوضح أن هذا "الموقف ينبني على تنشيط للذاكرة الجمعية (تهجير المقاتلين الفلسطينيين إلى تونس (عام 1982)، وإقامتهم في وادي الزرقاء، وحمام الشط (غارة إسرائيلية على مقر قيادة منظمة التحرير الفلسطينية في تونس يوم 1 أكتوبر/ تشرين أول 1985) ، واغتيال أبي جهاد (على يد "موساد" الإسرائيلي في تونس عام 1988)".

البندقية الفلسطينية

أمام هذا الواقع، اعتبر السعيداني أنه "قليلا ما تجد السياسة بتعرجاتها والإيديولوجيا بخشبيتها موقعا في مثل هذا المشهد الحيّ المركب بزركشة تاريخية واجتماعية وثقافية راقية".

إلا أنه يذكِّر أنه "عند امتحان تجريم التطبيع لدى صياغة الدستور (دستور يناير/ كانون ثان 2014) سقط عديدون".

في سياق التنسيب في الموقف الشعبي والسياسي التونسي من القضية الفلسطينية، قال السعيداني: "مما يبدو أنه يسوء التونسيين، عموم التونسيين، أن البندقية الفلسطينية، إن كانت واحدة، فهي غير متحدة الطلقات، ونيرانها الصديقة يصيب بعضها رفاق خندق وإخوة مصير".

وبخصوص ردود الأفعال على مستوى الإعلاميين، أوضح أن "التناول الصحفي لاغتيال الشهيد الزواري من ضمن المشهد المتشكل من فوق (السياسي). ولأن الصحافة كذلك، ففيها تلك الاصطفافات الإعلامية التي صارت معلومة في تونس، وهي اصطفافات تندرج ضمن صناعة الرأي العام، وهي ليست صورة له كما قد يعتقد البعض".