اسلام اباد - أ ف ب

توفي 24 شخصا، أغلبيتهم من المسيحيين، وتسمم عشرات الآخرين إثر استهلاك كحول مغشوشة عشية عيد الميلاد في وسط باكستان، بحسب ما كشفت الشرطة، في آخر حادثة من حوادث التسمم بالكحول في البلاد.

ووقعت الحادثة في منطقة تسكنها أغلبية مسيحية في مدينة توبا تيك سنغ، على بعد 338 كيلومترا من جنوب اسلام آباد.

وقال المسؤول في الشرطة المحلية عمران عاطف لوكالة فرانس برس إنه "بحسب آخر المعلومات، توفي 24 شخصا، هم 22 مسيحيا ومسلمان اثنان، جراء استهلاك كحول سامة معدة محليا في باستي مبارك آباد عشية عيد الميلاد".

وهو أضاف أن 60 شخصا على الأقل تسمموا بسبب هذه المشروبات الكحولية.

ويحظر على المسلمين في باكستان بيع الكحول وتناولها، في حين تفرض قيود شديدة على استهلاك المشروبات الكحولية في أوساط الأقليات والأجانب.

وغالبا ما يبتاع الأثرياء في باكستان الكحول المهربة بأسعار باهظة. أما الفقراء، فهم يلجأون إلى المشروبات المعدة منزليا التي قد تحتوي على مادة الميثانول السامة المستخدمة كمضاد للتجمد وكوقود.

وقد توفي 11 مسيحيا في تشرين الأول/أكتوبر إثر استهلاك مشروبات كحولية فاسدة في حفل في إقليم بنجاب.

كذلك، لقي 29 شخصا على الأقل حتفه في تشرين الأول/أكتوبر 2014 بسبب كحول مغشوشة بالميثانول.