العقبة – رياض القطامين

دشنت سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ليلة امس الاول رحلة طيران مباشر ما بين العقبة وبيروت على متن طائرة تابعة للأجنحة الملكية، إيذانا ببدء العمل الفعلي لأول خط جوي سياحي منتظم ومباشر بين العقبة وبيروت.

وقال رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ان هذه الخطوة التي طال انتظارها ستضع العقبة على خريطة السياحة العالمية بكفاءة وتتيح للمنتج السياحي في العقبة مزيدا من التطور والتفرد بنوعية الخدمة والكلفة وقد جاءت استكمالا لجعل العقبة مقصدا سياحيا على المستوى العالمي.

وأشار الشريدة الى القرارات التي اتخذتها الحكومة مؤخرا والمتعلقة بإعفاء الطيران المنتظم والعارض في العقبة من الضرائب والرسوم وكذلك تخفيض التسعيرة الكهربائية على القطاع السياحي يعزز من قدرة المنشآت السياحية على تقديم منتح سياحي منافس.

وأوضح الشريدة ان السلطة مستمرة في تنفيذ استراتيجيتها السياحية بالتعاون مع كافة الشركاء والقطاع الخاص المستفيد من كافة الاعفاءات التي من شأنها توفير الخدمة المناسبة والسعر المنافس، مشيدا باستجابة الملكية الاردنية والأجنحة الملكية ومبادرتهما لتسيير رحلات منتظمة الى العديد من الوجهات والمقاصد اقليميا وعالميا، معتبرا المنافسة عنصر قوة لأنها من يخلق التطوير ويعزز من سوية الخدمات المقدمة في القطاع السياحي الذي يشكل رافعة للاقتصاد الوطني.

واشار الى ان هذا الخط الجديد ستتبعه خطوط طيران منتظم ومباشر من العقبة خلال الاشهر القليلة القادمة وتشمل العقبة / القاهرة والعقبة / بروكسيل والعقبة / هلنسكي والعقبة / ستوكهولم والعقبة / كوبنهاجن الامر الذي يمكن السياح في هذه الدول من زيادة قدومهم الى العقبة وزيارة المثلث السياحي الذهبي العقبة / رم / البتراء كما ان هذه الخطوط الجديدة ستمكن القطاع السياحي وسلطة العقبة الخاصة من الوصول الى اسواق سياحية غير تقليدية وجديدة الامر الذي ينمي ويطور ويرفع من نسبة السياح القادمين الى العقبة.

وثمن الشريدة اهتمام ورعاية الحكومة الاردنية لصناعة النقل الجوي وتشجيع السياحة والسفر من خلال الموافقة على التسهيلات التي قدمتها سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة وهيئة تنظيم قطاع النقل الجوي لاستقطاب الخطوط الجوية اللبنانية والسعي لاستقطاب خطوط اخرى، ما يعزز مكانة العقبة لتصبح مركزا اقليميا للنقل الجوي والسياحة والسفر ويضاعف من القيمة المضافة لقطاع السياحة على الاقتصاد الوطني.

واضاف ان اعتماد مطار الملك الحسين الدولي لسياسة الاجواء المفتوحة يزيد من مكاسب الاردن الذي يسير في نفس النهج عندما فتح منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة امام حركة النقل الجوي، بحيث تتكامل الجهود بين البلدين الصديقين بما يعزز العقبة والاردن كمركز للتجارة والمنتجات اللبنانية والنقل الجوي.

واكد مفوض الشؤون الاقتصادية في سلطة العقبة الخاصة شرحبيل ماضي، الذي كان على متن الطائرة المدشنة للخط والتي اقلعت من العقبة الى مطار رفيق الحريري الدولي لتقل وفدا سياحيا واقتصاديا لبنانيا اضافة الى وكلاء سياحة وسفر وإعلاميين لبنانيين على جاهزية العقبة الخاصة في القطاعين العام والخاص للتعاون التام مع هذا الانجاز الكبير الذي سيفتح بوابة للعقبة على العالم حيث ان الخط سيكون منخفض التكلفة اضافة الى انه يوفر الكثير من الوقت لراغبي السفر من المملكة الى لبنان.

واضاف ماضي انه سيتم تشغيل رحلتين يومي الاثنين والخميس من كل اسبوع من العقبة الى بيروت وبالعكس، مشيرا الى انه سيتم تنظيم برنامج مميز لاطلاع ضيوف العقبة على اهم المناطق السياحية والاثرية في المدينة وفي مناطق المثلث الذهبي بهدف الترويج السياحي لرم والعقبة والبتراء، حيث يعد الاشقاء اللبنانيون من السواح الدائمين للعقبة.

مديرة “الملكية الأردنية” في العقبة، إيناس زغب التي وصلت إلى بيروت على متن الرحلة الأولى للشركة، قالت ان "تدشين أول رحلة جوية بين العقبة وبيروت، خطوة سيكون لها ما بعدها".

وأوضحت زغب أن العقبة تتميز بشواطئها على البحر الأحمر ووجودها داخل المثلث الذهبي "وادي رم، والبتراء، والعقبة"، ما يجعلها مقصدا سياحيا هاما، وتابعت أنه بناء على ذلك قررنا توفير 3 ساعات كان يقطعها القادم الى العقبة من العاصمة عمان، وأصبحت الوجهة الآن مباشرة من بيروت إلى العقبة.