الجزائر - الأناضول

قال محمد عيسى، وزير الشؤون الدينية الجزائري اليوم الخميس إن عدد الجزائريين في صفوف تنظيم "داعش" الإرهابي، "لا يتجاوز 100 شخص وهي نسبة ضئيلة مقارنة بدول مجاورة(لم يسمها)".

جاء ذلك في تصريحات صحفية أدلى بها عيسى على هامش جلسة بمجلس الأمة (الغرفة الثانية للبرلمان)، في رد منه على سؤال حول مدى قدرة (آئمة) المساجد على مواجهة التطرف الديني.

وحسب ذات المسؤول "الشباب الجزائري المغرر بهم والذين التحقوا بصفوف التنظيم الإرهابي داعش يمثلون قلة قليلة للغاية".

وأوضح أن "المسجد اليوم أصبح محصنا نهائيا ولا يمكن لأي جهة أو تنظيم استغلال الشباب الجزائري وتجنيده في صفوفه لأن الدولة ساهرة على الحفاظ على المساجد من التطرف والغلو".

وتابع في ذات السياق أن "وسائط التواصل الاجتماعي عبر الانترنت هي الوسيلة المستعملة من طرف التنظيم الإرهابي(داعش) لتجنيد الشباب وليس المسجد".

ويبلغ عدد المساجد في الجزائر حاليا أكثر من 15 ألف مسجد فيما توجد قرابة 5 آلاف في طور الإنجاز وأغلبها تم بناؤها في حملات تطوعية للسكان فيما تتولى الحكومة تمويل تسييرها وأجور موظفيها.