أبواب

توقع الاتحاد الدولي للاتصالات بلوغ نسبة قدرة الأسر المعيشية بالنفاذ إلى الإنترنت في عام 2020 حوالي 56 في المئة.. وستتجاوز هذه النسبة إحدى غايات النمو الرئيسية لبرنامج التوصيل 2020 الذي يستهدف نفاذ نسبة 55 في المئة من الأسر إلى الإنترنت في العالم بحلول عام 2020، ذلك حسب ما أظهره أحد التقارير الصادرة عنه.

لكن لا يتوقع التقرير توصيل إلا 53 في المئة من سكان العامل فقط بالإنترنت في عام 2020 ، وهي نسبة أقل بكثير من غاية برنامج التوصيل 2020 الذي يصبو إلى نسبة 60 في المئة.. وستكون هناك حاجة إلى مزيد من العمل لضمان عدم ضياع الغايات المتعلقة بالنمو والشمولية في البلدان النامية وخاصة في البلدان أقل نمواً. ويرمي برنامج التوصيل 2020 إلى ضمان النفاذ لنسبة 50 ٪ من البلدان في المئة على الأقل من الأسر المعيشية في البلدان النامية و15 في المائة بحلول عام 2020 في الأسر المعيشية في أقل البلدان نموا، ولكن تقديرات الاتحاد تشير إلى أن 45 في المئة فقط من الأسر المعيشية في البلدان النامية ستتمتع بالنفاذ و11 في المئة من الأسر المعيشية في أقل البلدان من والإنترنت بحلول هذا التاريخ.

وتدعو غاية أخرى إلى تغطية النطاق العريض لنسبة 90 في المئة من السكان الريفيين بحلول عام 2020 . وبالنظر إلى أن التغطية في المناطق الريفية تبلغ 30 في المئة مقابل 90 في المناطق الحضرية، فمن الواضح أن التركيز ينبغي أن ينصب على تغطية النطاق العريض في المناطق الريفية على مدار السنوات الخمس القادمة.

لا تزال هناك أدلة وافرة على أنه برغم الانخفاضات الكبيرة في الأسعار لا تزال حاجزا بالنسبة للخدمات النطاق العريض ، فإن الأسعار المرتفعة نسبيا. وهذا هو السبب في أن إحدى الغايات الرئيسية لبرنامج توصيل 2020 تتمثل في ألا تزيد تكلفة خدمات النطاق العريض عن 5 في المئة من متوسط الدخل الشهري في البلدان النامية بحلول عام 2020.

وفي أوائل 2015 .. حقق 111 اقتصاداً من أصل 160 اقتصادا تتوافر بياناتها بما في ذلك جميع الدول المتقدمة في العالم و67 من البلدان النامية هذه الغاية.