جرش - بترا

أظهر استطلاع ربع سنوي أعده المعهد الجمهوري الدولي عن اداء بلديات المملكة من حيث تفاعلها مع المجتمعات المحلية ومدى رضى متلقي الخدمة عنها تقدم تحدي اللجوء السوري على غيره من التحديات التي تواجه البلدية لما تتكبده من اعمال النظافة العامة وزيادة سكان المدينة بشكل ملحوظ.

وتلاه نقص الكادر الوظيفي المؤهل وضعف تعاون المواطنين في المحافظة على النظافة بشكل عام إضافة الى العجز المالي.

وشمل الاستطلاع 8744 مواطنا كعينة عشوائية من 16 بلدية منهم 564 مواطنا ضمن مناطق بلدية جرش الكبرى شارك فيها 170 متطوعا ومتطوعة.

وبين الاستطلاع الذي قدمه مسؤول تطبيق بلديتك في المعهد خلدون عبيد في قاعة المجلس البلدي بحضور رئيس البلدية الدكتور علي قوقزة ان أهم أولوية لبلدية جرش هي النظافة والطرق تلتها الإنارة وتجميل المدينة، حيث تراجع الطلب على تعبيد وفتح الشوارع لصالح النظافة.

وأشار الاستطلاع الى التحسن الكبير بسرعة إجراء وإنجاز العمل بالمعاملات لشهر تشرين أول من العام الجاري مقارنة بنظيره للاستطلاع الذي أجراه المعهد في شهر شباط من هذا العام، إضافة الى تحسن مستوى النظافة والطرق والإنارة والمظاهر الجمالية في المدينة.

واشاد رئيس البلدية بهذه البيانات التي يقوم بها المعهد من خلال استطلاعات الرأي العام التي يقوم بها والذي يساعد كثيرا في اتخاذ القرارات المناسبة حيال الاولويات التي تواجه المدينة وسبل معالجتها حسب الامكانات المتوفرة.