عمان - بترا - مجد الصمادي

داخل اروقة بنك الملابس الخيري احد مشاريع الهيئة الخيرية الاردنية الهاشمية تتزاحم اصوات اطفال وامهات يتغلغلها ضجيج يخرج من مستودع مليء باكوام من الملابس البالية التي تخرج بعدها بحلة جديدة يصعب وصفها .

هذا الضجيج تصدره "فرامة الملابس " التي ادخلها البنك مطلع العام الحالي لتحويل ما هو تالف وغير صالح للاستخدام من الملابس الى شيء يمكن الاستفادة منه مستقبلا كحشوات للمخدات أو الفرشات .

مدير البنك بالانابة يحيى الغزاوي قال ان هذه الفرامة من احد برامج البنك للاستفادة من الملابس التي تصلنا ولا تكون مطابقة للمواصفات والمعايير المعتمدة لدينا ما يعزز فكرة اعادة الاستخدام وخلق مبادرة فريدة من نوعها للاستفادة منه بشكل اخر .

واضاف لوكالة الانباء الاردنية (بترا) ان البنك ارتأى للاستفادة من هذه الملابس وعدم اتلافها توفير تلك الفرامة ليتم تحويل الملابس غير الصالحة الى قطع صغيرة ويصار الى دعلها حشوة للمجلس العربي والفرشات والمخدات ما يعزز لدى المجتمع فكرة المحافظة على البيئة وتعميق مفهوم اعادة الاستخدام والمسؤولية الاجتماعية بالمبادرة بأفكار خلاقة للتدوير.

ولفت الى انه بامكان الجمعيات الخيرية او الاسر والافراد المقبلين على الزواج الاستفادة من مخرجات الفرامة .

وقالت منسقة مواقع التواصل الاجتماعي بالبنك شروق ماجد ان الفرامة تعمل على فرم الملابس بدرجات وحسب الطلب مشيرة الى انه يتم تزويد صندوق العروس بعدد من المخدات وضمن المتوفر .

واشارت الى انه يتم تشغيل الفرامة مرة واحدة اسبوعيا لافتة الى انه بامكان المستفيدين الاتصال على هاتف البنك 06/4646644 للاستفادة من مخرجات الفرامة .

واضافت يوجد 85 صندوقا موزعة في العاصمة عمان لجمع التبرعات موضحة إن الهيئة اطلقت مشروع بنك الملابس استجابة للاهداف الوطنية المتمثلة بتعزيز اعتماد المواطنين في جميع انحاء المملكة على انفسهم ومساعدة غيرهم على تلبية احتياجاتهم الاساسية حيث تمكن البنك من خدمة ما يقارب 400 ألف اسرة وتوزيع ما يزيد عن مليونين و 800 الف قطعة ملابس، اضافة الى إنشاء صالة عرض دائمة في معان العام الماضي استفاد منها ثلاثة آلاف اسرة وتوزيع حوالي 50 ألف قطعة.