الرأي - رصد

أثار الرسام الاسكتلندي بول كادن دهشة العالم بلوحاته التي لا يصدق كل من رآها أنها رسمت بقلم الرصاص فقط ولا يمكن ان تكون صورة فوتوغرافية.

تركز لوحات كادن بالأساس على رسم البورتريه بالإضافة إلى رسمه أحيانا للمناظر الطبيعية، وربما لن تجعلك التفاصيل الدقيقة في لوحاته تصدق أنها رسمت بيد فنان موهوب، بل إنك سترى فيها صورا فوتوغرافية تم التقاطها بعدسة مصور فوتوغرافي محترف لشخص أو لمكان ما.

برز كادن في البداية عندما كان في المعهد الملكي غلاسكو للفنون التشكيلية، ثم اكتسب شهرته من خلال عرضه للوحاته في معارض عدة من قبيل "Plus One Gallery" في لندن و"MasonFineArt" وغيرها.

ويستغرق رسم كادن للوحة واحدة ما بين 3 و6 أسابيع ويختلف الوقت باختلاف كبر اللوحة والتفاصيل والتعقيدات التي في داخلها.

ويعد كادن الذي ولد في اسكتلندا عام 1964 أحد أهم فناني ما يعرف بـ" الواقعية المفرطة " وهي نوع من التظهير (أكان هذا رسماً أو نحتاً) يعتمد على استنساخ موضوع واقعي. وقد صرح في وقت سابق لوسائل إعلامية بأنه مندهش من عدد الرسائل الالكترونية التي تصله من جميع أنحاء العالم من قبل المعجبين بأعماله.