القاهرة - الأناضول

أعلن الجيش المصري، مساء اليوم الأربعاء، مقتل 23 مسلحا في مواجهات عديدة بمناطق بمحافظة شمال سيناء (شمال شرق)، فيما قُتل عسكريان وأُصيب 8 آخرون في حادثتين منفصلتين بالمحافظة ذاتها، وفق مصدر أمني.

وقال المتحدث باسم الجيش المصري، العميد محمد سمير: "قُتل 5 من العناصر التكفيرية جراء تبادل لإطلاق النيران مع قوات المداهمة خلال تدمير بؤرة إرهابية شديدة الخطورة بمنطقة جهاد أبو طبل في مدينة العريش (مركز محافظة شمال سيناء)".

وأضاف، عبر بيان نشره على صفحته الرسمية بموقع "فيسبوك"، أنه في تطور آخر "قُضى على 8 من العناصر التكفيرية المسلحة بعد إحباط محاولة هجومها على أحد الإرتكازات (الحواجز) الأمنية في مدينة العريش بسيارة مفخخة".

ولفت إلى أنه في واقعة ثالثة "تم القضاء على 6 من العناصر المسلحة خلال استهداف عدة بؤر إرهابية بمدينة الشيخ زويد (بمحافظة شمال سيناء) تضم مخزن لتصنيع العبوات الناسفة".

وفي مدينة رفح بالمحافظة ذاتها "تم القضاء على 4 من العناصر الإرهابية خلال تبادل لإطلاق النيران مع قوات المداهمة، واكتشاف عدة مخازن لتصنيع العبوات الناسفة"، حسب بيان المتحدث باسم الجيش.

ولم يذكر البيان توقيتات محددة لتلك العمليات العسكرية.

ويطلق الجيش المصري على عناصر التنظيمات المسلحة التي تنشط في سيناء، وأبرزها تنظيم "ولاية سيناء"، الموالي لتنظيم "داعش" الإرهابي، ألقاب عدة أبرزها "العناصر التكفيرية".

في سياق متصل، قُتل مجندان من الجيش، وأُصيب 8 آخرون، اليوم، في هجومين منفصلين بمحافظة شمال سيناء، وفق ما أفاد مصدر أمني.

وقال المصدر، مفضلا عدم الكشف عن هويته كونه غير مخول له التصريح لوسائل الإعلام، إن "مجند جيش قُتل وأُصيب 6 آخرون، إثر اشتباكات وقعت بين مسلحين وقوات للجيش جنوب مدينة الشيخ زويد".

وفي هجوم آخر، قُتل مجند جيش، وأُصيب اثنان، إثر إطلاق مسلحين مجهولين قذيفة آر بي جي على كمين (حاجز عسكري) "المغسلة" على الطريق الدائري جنوب مدينة العريش"، حسب المصدر ذاته.

ولفت المصدر إلى أنه تم نقل القتلى والمصابين لمستشفى العريش العسكري، دون أن يكشف عن مدى خطورة إصاباتهم.