جنيف - أ ف ب

اوقفت شرطة سويسرا امام مسجد قرب زيوريخ الاربعاء بعد ان حض اتباعه على قتل المسلمين الذين لا يؤدون صلاة الجماعة.

وقال رئيس نيابة زيوريخ في بيان انه تم فتح تحقيق جنائي بحق امام مسجد النور وهو اثيوبي دعا خلال خطبته يوم 21 تشرين الاول/اكتوبر الى قتل المسلمين الذين يرفضون المشاركة في صلاة الجماعة في المسجد وطلب من الحاضرين الوشاية بهم.

وقال النائب العام انه تم كذلك توقيف ثلاثة اشخاص اخرين للتحقيق معهم لكن دورهم "غير واضح".

بالاضافة الى ذلك اعلنت شرطة زيوريخ انها فتشت المسجد صباح الاثنين واوقفت بالاضافة الى الامام وثلاثة من مرتادي المسجد، اربعة رجال تتراوح اعمارهم بين 23 و35 عاما، يعتقد انهم انتهكوا قانون اقامة الاجانب.

وذكرت وكالة الانباء السويسرية ان مسجد النور استرعى انتباه وسائل الاعلام باعتباره مركزا للحض على اعتناق التطرف وان العديد من الشبان الذين كانوا يرتادونه التحقوا بداعش في سوريا.

واورد موقع "20 دقيقة" السويسري ان الامام الاثيوبي الذي وصل حديثا الى المسجد كان يخطب بالعربية. وتمت تنحية سلفه بسبب مواقفه المتطرفة.

وقالت وسائل الاعلام السويسرية ان مالكي المبنى الذي يضم المسجد لا يرغبون بتمديد عقد الايجار ما يعني انه سيغلق ابوابه بنهاية السنة على الارجح.

في جنيف، كشفت صحيفة "لو تان" قبل ايام ان حارس المسجد الكبير يعتبر صاحب سوابق امنية في فرنسا، بعد ان كشفت وسائل الاعلام العام الماضي ان اثنين من ائمة المسجد الثلاثة لديهما ملف امني في فرنسا.