الرأي - وكالات

وجه وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في السعودية صالح آل الشيخ، بطي قيد إمام جامع الخير بمكة المكرمة، وعدم تمكينه من الإمامة والخطابة لـ "مخالفته المنهج الصحيح".

وانتشر مقطع فيديو يظهر مجموعة من المصلين يتبركون بإمام الجامع.

وأكد مدير عام فرع مكة المكرمة بالإنابة الدكتور فايز الشهري، صدور توجيه وزير الشؤون الإسلامية بتأييد ما رأته لجنة التحقيق مع إمام جامع الخير بمكة المكرمة، بطي قيده وعدم تمكينه من الإمامة والخطابة لمخالفته المنهج الصحيح لهذا البلد، وإدخال بعض الأمور المنكرة إلى رحاب المساجد الطاهرة من هذه البدع.

وشدد الشهري على أن فرع الوزارة بمنطقة مكة المكرمة لم - ولن يسمح - بمثل هذه المخالفات بجعل المساجد والجوامع لغير ما بنيت له من صلاة وعبادة وفق منهج سلفنا الصالح.

وأكد أنه تم التعميم على الأئمة والخطباء بالالتزام بذلك، والابتعاد عن مثل هذه السلوكيات التي لم يقرها الشرع، وأن هناك عقوبات لمن يستحدث مثل هذه السلوكيات، مشيرا إلى أنها تصرفات فردية غير منتشرة ولم تصل لحد الظاهرة.

وأضاف الشهري بأنه سبق استدعاء الإمام والتحقيق معه وقد اعترف بذلك، وتم رفع أوراق التحقيق لوزير الشؤون الإسلامية للتوجيه حيال ذلك.

وأكد مدير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بالعاصمة المقدسة مصعب الحجاجي أنه تم إبلاغ الإمام المطوي قيده بالقرار عن طريق مراقب المسجد، وتأمين بديل له.

وكان فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد استدعى الإمام للتحقيق معه، بعد أن ظهر في مقطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي فيما بعض المصلين يتبركون به ويشربون من الإناء بعده.