حذرت صحيفة روسية من أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يلعب "لعبة محفوفة بالمخاطر" في سوريا، يمكن أن تؤدي إلى حرب عالمية ثالثة.

ونشرت صحيفة "موسكوفسكي كومسوموليتس" الأكثر شعبية في روسيا، مقالا قالت فيه إن القتال في سوريا، قد يؤدي إلى "مواجهة عسكرية مباشرة" بين الدول، على نطاق مماثل لأزمة الصواريخ الكوبية عام 1962.

وقالت الصحيفة الروسية، إن هذا التحذير يأتي بعد أن أوقفت الولايات المتحدة المحادثات مع روسيا فيما يخص الشأن السوري، وفي الوقت الذي علقت فيه روسيا الاتفاقية الموقعة مع أمريكا للتخلص من مادة البلوتونيوم، التي تدخل في صناعة السلاح النووي.

وتعرضت الصحيفة بسبب مقالها الذي عنونته بـ "المخاطر أكبر من سوريا" للانتقاد؛ بسبب محتواه المثير وتحذيره من اندلاع الحرب.

وقالت الصحيفة: "لكم أن تتخيلوا لو أن الولايات المتحدة فعلت ما أرداته، وهو ضرب ضد بشار الأسد، ليس عن طريق الخطأ، ولكن عن قصد وبشكل علني، عندها ينبغي على روسيا الدفاع عن حليفتها سوريا، والتفكير في ضرب الأمريكان، وهو الأمر الذي سيؤدي بالتأكيد إلى حرب عالمية ثالثة".

وأضافت: "يمكن لروسيا تحقيق فوز كبير في سوريا لكنها في الوقت ذاته ستخسر أيضا. يجب علينا ألا ننسى أننا في سوريا نلعب لعبة محفوفة بالمخاطر".

وأوضحت الصحيفة أنه وفقا للطيارين الروس، فإن أفضل ما يمكن القيام به هو إسقاط عدد قليل من قوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، ولكن هذا يعني حربا شاملة".

وقال رئيس مجلس الشؤون الدولية الروسي، أندريه كورتونوف متحدثا عن تفكك العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا: "كان لدينا علاقات سيئة خلال فترة الحرب الباردة، ولكن [...] كانت العلاقة أكثر استقرارا، لأننا كنا نعرف ما يمكن توقعه بعضنا من بعض، كنا نعرف قواعد اللعبة".

وأضاف: "اليوم ليس لدينا شيء من هذا القبيل؛ لذا العلاقات ليست مستقرة، وهذا ما يجعل هذه العلاقة خطيرة".

بدوره قال المذيع الروسي والمحلل السياسي البارز، ليونيد رادزيكوفسكي: "صحيح أن بوتين مصاب بجنون العظمة [...] لكنه ليس من النوع الذي يفتح النافذة في الطابق الـ18، ويصرخ يمكنني أن أطير ويقفز بعدها".