جرش – فايز عضيبات

رعت صاحبه السمو الملكي الاميرة عالية بنت الحسين تشغيل محمية المأوى للأحياء البرية بمنطقه سوف بمحافظة جرش وبحضور وزير البيئة ياسين الخياط وعدد من صاحبات السموالاميرات والمحافظ قاسم مهيدات ورئيس البلدية الدكتور علي قوقزة والمهتمين والمعنيين بقطاع حماية الأحياء البرية وحماية الطبيعة على المستوى المحلي والعالمي.

وتعتبر محمية الماوى للطبيعة البرية التي تاسست بالشراكة بين مؤسسة الاميرة عالية بنت الحسين ومنظمة فيير فوت النمساوية وبتمويل من صندوق ابو ظبي للتنمية ابرز المحميات الطبيعية على مستوى الشرق الاوسط التي تعنى بحماية الاحياء البرية وتؤدي انشطة لتنفيذ قوانين الحماية والاتفاقيات الدولية ذات العلاقة وتعمل على مصادرة العديد من الحيوانات الحية والتي غالبا ما تكون مهددة بالانقراض .

وقال مدير مؤسسة الماوى للطبيعة البرية مهدي قطرميز ان المؤسسة تدير مركزين تم انشاؤهما بهدف حماية الاحياء البرية وهما مركز الامل في عمان الذي هدف لانقاذ واعادة تاهيل الحيوانات البرية كمرحلة اولى جاءت بناء على طلب من الحكومة الاردنية والجمعية الملكية لحماية الطبيعة لمساعدة الجهود المبذولة لاعادة توطين الحيوانات البرية التي تعرضت لانواع التجارة غير القانونية حيت تم في بداية تاسيس المركز عام 2010 تاهيل اكثر من مائة حيوان بري من خلال اعادة توطينها بمسيجات خاصة ، ومحمية الماوى للاحياء البرية في سوف والتي جاءت نظرا لعدم وجود مساحات كافية لاستقبال اعداد جديدة من تلك الحيوانات من داخل الاردن ومن

دول الجوار كحل مستدام وطويل الامد على مستوى الاردن والمنطقة .

وقال ان انشاء المحمية في هذه المنطقة جاء لدعم المجتمعات المحلية من خلال المشاركة الفاعلة مع الجمعيات الخيرية المنتشرة في المنطقة خيث عملت المؤسسة شراكات استراتيجية مع اربع جمعيات في منطقتي سوف وساكب ودعمتها بمشاريع مدرة للدخل وخلف فرص عمل للنساء منها جمعيتان تم دعمهما بقروض دوارة بقيمة عشرة الاف دولار لكل منهما للاستفادة من مياة الامطار وتجميعها في ابار حصاد مائي كما تم انشاء وتمويل مشروع خيرات بيت سوف الذي قام بتشغيل سيدات من المنطقة حيث يعتبر نقطة جذب سياحية ومكان متخصص لانتاج المربيات والمخللات ومشتقات الالبان وعمل مركز للخياطة في ساكب وفر 120 فرصة عمل ومشروع دراي كلين واعادة تدوير الثياب بمنطقة ساكب ايضا ومشروع زراعة نباتات عطرية في سوف لتجفيف وتعبئة الاعشاب العطرية والطبية وتقديم منحة بقيمة عشر الاف دولار لجمعيتين بمنطقتي سوف وساكب وتقديم قروض لشراء السخانات الشمسية لاهالي المنطقة وتقديم مبلغ مالي لجمعية سيدات ساكب لعمل قروض دوارة لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة .

واضاف مدير المؤسسة ان محمية الماوى تحتوي على مسيجات خاصة لكل نوع من الحيوانات المؤهلة وتحظى بحياة شبيهة ببيئتها الطبيعية وتتيح الفرصة للزوار لمشاهدتها عن قرب ورفع الوعي لدى الزوار حول الاثر السلبي لممارسات الاتجار والاقتناء غير الشرعي .

واكد قطرميز ان المحمية تعد فرصة فريدة ونادرة للطلبة والاطباء البيطريين على مستوى المنطقة للتدرب والحصول على خبرة عملية ميدانية للحياة البرية وحماية وتربية الحيوانات كمهنة .

وتعتبر مؤسسة الاميرة عالية منظمة غير حكومية وغير ربحية تأسست من قبل صاحبة السمو الملكي الأميرة عالية الحسين المعظمة عام 2009. كما تعمل خلق شراكات فاعلة محليا ودوليا من اجل ضمان اعلى مستوى من الكفاءة من خلال توجيه الجهود نحو الانجاز وتفادي التكرار والتضارب بطريقة مستدامة على المستوى العملي ومستوى الساسات

كما تعتبر مؤسسة فور بوز النمساوية مؤسسه دولية تُعنى بحماية الحيوانات, تم تاسيسسها عام 1988 في النمسا, ومنذ ذلك الوقت قامت المؤسسة بانجاز العديد من مشاريع ايواء الحيوانات من خلال عشر مكاتب واكثر من 400 موظف حول العالم وهي مستقله ماليا وسياسيا حيث انها تعمل فقط من خلال التبرعات والمنح وقامت بانشاء مسيجات لحماية الحيوانات البرية كالدببه والقطط الكبيره من نمور واسود في اوروبا واماكن اخرى.

يشار الى ان محمية المأوى اقيمت على مساحة 1400دونم وقام مركز المأوى من الفتره 2010 - 2016 بانقاذ 1814 حيوان .