عمان - بترا - مازن النعيمي

خلصت دراسة طبية جديدة إلى أن النساء من مختلف الفئات العمرية يراجعن الأطباء والمستشفيات أكثر بمرتين من الرجال، ما يعد بحسب اوساط طبية أن النساء أكثر اقبالا من الرجال في متابعة حالتهن الصحية .

ويؤكد استشاري أمراض القلب والشرايين ورئيس قسم القلب في مستشفى البشير الدكتور فخري العكور، أهمية هذه الدراسة ، لافتا الى انه سبق ان اجريت دراسات مماثلة في هذا الشأن أكدت ان الرجل أضعف من النساء في متابعة حالته الطبية وان النساء يقمن بمراجعة العيادات الخارجية وأطباء الإختصاص في مختلف الإختصاصات الطبية لتشخيص الحالات المرضية أكثر بمرتين من الرجال بحسب السجلات المعتمدة للادخالات الطبية للمرضى والملاحظة الشخصية لعيادة القلب في مستشفى البشير.

ويعلل العكور هذه النتيجة إلى عدة أسباب، أهمها؛ عزوف الرجال عن مراجعة الأطباء نتيجة لـ "عقدة الذكورة" التي يعاني منها العديد منهم، حيث يعتقد بعض الرجال أن إصابتهم بالمرض يعتبر انتقاصاً من رجولتهم ، وتحد من سيطرتهم في مجتمعهم، بالإضافة إلى انشغال الرجل في عمله وسعيه الدائم لتأمين المتطلبات المعيشية لأسرته، الأمر الذي يحول دون مراجعته للأطباء وبالتالي استفحال المرض في جسده.

ويلفت أيضا الى وجود أسباب أخرى تتعلق بعدم وجود القدرة المالية للعلاج عند البعض نظراً لارتفاع الكلف الطبية وبخاصة في القطاع الخاص، وعدم ووجود الثقة بين الطبيب والمواطن والتي تؤثر سلباً على موضوع التشخيص المبكر.

وبحسب الدراسة يشير العكور إلى أن النساء أكثر جرأة من الرجال في مراجعة الأطباء وتحمل آلام التداخلات الجراحية سواء كانت صغرى أو كبرى لعدة أسباب، منها؛ طبيعة المرأة التي تتحمل آلام الولادة الصعبة على حد قوله، ووجود متسع من الوقت لدى أغلب النساء وبخاصة غير العاملات ، وبالتالي سهولة مراجعة الأطباء وتلقي العلاج، إضافة إلى عدم اهتمام المرأة بالأمور المالية بشكل مباشر، نظراً لاعتمادها على معيل يقوم بتلبية المتطلبات المعيشية والإقتصادية للأسرة.

ويدعو العكور الرجال إلى تقليد النساء في موضوع الإسراع بمراجعة الطبيب في بداية ظهور الأعراض المرضية، وذلك لتفادي تحول المرض واستفحاله، وضرورة إجراء فحوصات دورية وخاصة في القلب والبروستات، كما يدعو مختلف الجهات المعنية إلى العمل على تحسين الثقة بين المريض والطبيب وبخاصة في القطاع الطبي العام، وإيجاد تشريعات تلزم أرباب العمل وبخاصة في القطاع الخاص على منح إجازات مرضية للعامل وذلك لتمكينه من مراجعة الطبيب وتلقي العلاج اللازم وعدم خصم أي مبالغ مالية إضافية عليه جراء ذلك.