باريس - الاناضول

أعلن نائبان في البرلمان الفرنسي عن "الحزب الإشتراكي" الحاكم في البلاد، اليوم الجمعة، تقديمهما مشروع قانون إلى البرلمان، لزيادة أسعار السجائر في البلاد.وقال صاحبا مشروع القانون، "ميشال دولوني" و"جيرار باب" في بيان مشترك إن "التبغ يشكّل كارثة إنسانية ومالية، كما أنه يتسبّب سنويا في مصرع 78 ألف فرنسي، أي بمعدّل 220 شخصا في اليوم، علاوة على أنه يكلّف ميزانية الصحة العامة في البلاد ما لا يقل عن 25 مليار يورو سنوياً".

وأضاف النائبان "كل الضرائب التي تفرضها الدولة على السجائر لا توفّر في المقابل، سوى 14 مليار يورو سنوياً، ولهذا السبب نطلب من الحكومة الزيادة في أسعار السجائر".

واعتبرا أن "هذا الإجراء من أفضل التدابير التي من شأنها أن تدفع نحو التقليص في معدّلات التدخين في فرنسا". وفي سياق متصل، طالب النائبان زيادة بنسبة 15 % في أسعار جميع المواد ذات الصلة بالسجائر، والرفع بنسبة 30 % في سعر مادة التبغ نفسها، لافتين إلى أنّ "التدخين يعدّ السبب الرئيسي للوفايات في البلاد، ومن الممكن تجنّبه في إطار ما تفرضه الأولويات الوطنية للحفاظ على النظام الصحي".

وفي أوّل ردّ فعل على مشروع القانون، قالت "نقابة باعة السجائر" (مستقلة) بفرنسا، إن النائبين اللذين يطالبان بزيادة أسعار التبغ، إنما يشجّعان في واقع الحال، السوق الموازية والسوداء.وأشارت إلى أنه "لا يمكن المضي في سياسة رفع الأسعار في فرنسا دون اعتبار الأسعار المطبّقة في باقي البلدان الأوروبية".وتوضيحاً للجزئية الأخيرة، أوضحت النقابة في بيان لها أنّ عدم انسجام السياسة الضريبية في دول الاتحاد الأوربي يخلق فوارق كبيرة في أسعار التبغ بين فرنسا ودول الجوار الأوروبي، من ذلك إسبانيا وإيطاليا وبلجيكا، حيث تفرض الأخيرة ضرائب أقل على السجائر، ما يدفع -بالتالي- بالمستهلك الفرنسي إلى التزود بالسجائر من السوق الموازية أو غير الرسمية، في نتيجة شدّدت النقابة بأنه ستكون لها تداعيات سلبية على الخزينة العامة في البلاد.من جانبها، أعربت "الجمعية الفرنسية لمقاومة التدخين" (مستقلة) عن دعمها لمشروع القانون، مبينة في بيان لها أن رفع أسعار السجائر أظهر في العديد من المناسبات، أنه من أفضل الطرق للتقليل من نسب المدخنين، أو جعل المدخنين اقل تدخينا على الأقلّ.

و يتراوح سعر العلبة الواحدة من السجائر، حاليا بفرنسا، من 6 إلى 8 يورو وخلصت العديد من الدراسات التي أجريت مؤخرا في فرنسا إلى تراجع معدّلات التدخين في صفوف المراهقين.