الرأي - الأناضول

شهدت منافسات النسخة الحادية والثلاثين لمنافسات دورة الألعاب الأولمبية التي أقيمت في ريو دي جانيرو البرازيلية، واختتمت فجر الإثنين، العديد من المواقف والطرائف التي شغلت أنظار متابعين فعاليات تلك البطولة الكبرى.

ولعل بداية تلك المواقف، كان في حفل الافتتاح، عندما قام الرامي المصري حمادة طلعت برفع العلم السعودي بجانب المصري خلال دخول بعثة بلاده في طابور العرض، وبرّر اللاعب الواقعة بـ "أنه وجد العلم على الأرض، وعليه لفظ الجلالة".

كما شهدت الأولمبياد واقعة أخرى، عندما حرصت المصرية دعاء الغباشى على ارتداء مايوه شرعي خلال مشاركتها في منافسات الكرة الطائرة الشاطئية حيث ارتدت حجابًا ورداءً يغطى ذراعيها وساقيها، ليظهر المايوه الشرعي جنبا إلى جنب "المايوه البكيني".

وأثارت الواقعة ردود أفعال في كافة وسائل الإعلام العالمية والعربية، وسلطت الضوء على اختلاف الحضارات وتلاقي الثقافات المختلفة في الاولمبياد.

ورفضت المحجبة الأمريكية ابتهاج محمد لاعبة الشيش، التقبيل من أحد أعضاء اللجنة المنظمة للدورة الأولمبية أثناء استلامها الميدالية البرونزية.

ولم يكن السباح السنغافوري جوزيف سكولينج يعتقد أنه سينافس في يوم من الأيام مثله الأعلى الأسطورة الأمريكي مايكل فيلبس، والذي التقط معه صورة قبل 8 سنوات، ولكن الغريب هو أن التلميذ تفوق على الأستاذ وتمكن من إحراز الذهبية في إحدى منافسات السباحة.

ومن المواقف الطريفة، تعرض الفرنسي إنزو لافورت بطل سلاح الشيش، لموقف محرج أثناء المبارزة الأخيرة التي جمعته بالبطل الألماني بيتر جوبيتش، فقد نسى إنزو هاتفه المحمول في جيب بدلته ثم بدأ المباراة بشكل طبيعي، وفي منتصف المسابقة، سقط الهاتف من جيبه فجأة، ما جعله يفقد توازنه ويسقط السيف من يده، لينحني لالتقاط الهاتف وتفحص مدى الأضرار التي لحقت بشاشته، ما أثار ضحك الجمهور المتابع للمباراة.

ولعل الواقعة الأبرز، والتي كانت محط حديث وسائل الإعلام المختلفة، رفض لاعب الجودو المصري إسلام الشهابي مصافحة منافسه الإسرائيلي أور ساسون عقب نهاية المباراة من منطلق رفضه للتطبيع مع إسرائيل، حيث توجه الأخير إلى الأول وقام بمد يده إلا أن المصري تراجع إلى الخلف رافضًا المصافحة.

ودخل الكولومبي أوسكار فيجيروا في نوبة بكاء شديدة معلنًا اعتزاله عقب فوزه بذهبية وزن 62 كغم في منافسات رفع الأثقال الأمر الذي جعل الجماهير المتابعة لفعاليات المنافسة تتعاطف معه بالتصفيق.

ومن الغريب في ريو، تقدم السباح الصيني كين كاي إلى زميلته هاي زي وطلب يدها للزواج حيث انتظر صعودها لمنصة التتويج، ليتقدم لها في الملعب وأمام الجماهير، لتعلن موافقتها على الفور دون تردد.

وأثار مزاح العداءين، الجاماييكي يوسين بولت والكندي اندريع دي قاس، في الأمتار الأخيرة من سباق 200 متر، ردود فعل كبيرة، حيث ظهر واضحًا قيام بولت بالمزاح دون اتخاذ الجدية في المنافسة، ما أثار حديث مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، ووسائل الإعلام العالمية.

ولم يسلم السباح الإثيوبي روبيل كيروس هابتي من سخرية العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، لمشاركته في المنافسات رغم وزنه الثقيل و"كرشه" الواضح، لدرجة أن البعض تساءل عن مؤهلاته للمشاركة في بطولة كبرى بحجم الأولمبياد.

وأخيرًا، سادت حالة من الدهشة في مركز "ماريا لينك" للألعاب المائية بعد أن تحولت مياه حمام السباحة الزرقاء الصافية إلى اللون الأخضر الذي يشبه المستنقعات في نهائي الغطس المتزامن من المنصة 10 أمتار للسيدات.

واعتقد الاتحاد الدولي للسباحة أن لون المياه تغيّر من الأزرق للأخضر، بعد نفاد بعض المواد الكيميائية في الخزان ما أدى إلى ارتفاع مستوى حموضة المياه ليصبح خارج النطاق المعتاد.

وهو ما أدى إلى شكوى العديد من السباحين، خاصة في منافسات السباحة الإيقاعية لشعورهم بعدم رؤية بعضهم البعض في المياه الخضراء أثناء ممارسة الحركات.

وأقيمت فعاليات النسخة الـ 31 للألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو، في الفترة 5-21 آب الجاري، بمشاركة أكثر من 11 ألف رياضي ورياضية من 206 دول، تنافسوا في 28 منافسة، للحصول على ألفين و488 ميدالية.