عمان - الرأي -

أكد رئيس مجلس إدارة أويسس 500 مروان جمعة، ان الوقت عنصر أساسي في نجاح المشاريع، مبينا انه ممن يرغب بتأسيس مشروع ريادي عليه تخصيص الكثير من وقته لمشروعه، وأخذ رأي أصحاب الخبرة.

وبين جمعة خلال الجلسة الحوارية المفتوحة التي نظمها منتدى الاستراتيجيات الأردني لطلبة الجامعة الأردنية – كلية الأعمال، في إطار دعم الشباب وتشجيعهم على الريادة والإبداع، ان الفشل هو أكبر مدرسة للتعلم وهو جزء من مسيرة النجاح.

وأشار إلى ان العديد من الرياديين وأصحاب المشاريع المعروفة في العالم نجحوا بعد عدة مرات من الفشل، وعليه علينا أن لا نيأس إن كانت لدينا تجربة فاشلة، وإنما على من فشل أن يعيد الكرّة، والمهم أن يتعلم من أخطائه.

وفي حديثه عن النجاح أشار جمعة، إلى أنه لا يوجد تعريف واحد للنجاح، فكل شخص يراه من منظوره الخاص مؤكداً أن النجاح هو نهج ولا يأتي بشكل عشوائي فطالما أن الشخص لديه الشغف ويعمل بجد فهو بالتأكيد سينجح.

وتطرق إلى أسس بناء المشاريع الريادية للشباب مؤكداً أنه على الشباب عدم تأسيس مشاريعهم على أساس جني المال والربح السريع، حيث أن الربح سيأتي نتيجة للعمل الجاد، بالإضافة أن لا يكون هدفهم الشهرة واللقب وتوفير الوقت.

وأشار مروان عن مدى اعتزازه بلقاء طلبة الجامعة الأردنية، وبين أن هذا النوع من الحوارات التي ينظمها منتدى الاستراتيجيات هو لسماع آراء ومقترحات الشباب وأسئلتهم المختلفة عن الريادة وبيئة الأعمال، مشيراً إلى أن المنتدى خطى خطوات كبيرة في توحيد جهود القطاع الخاص وإيصال صوت هذا القطاع للجهات الحكومية.

وتحدث مروان جمعة عن فكرة تأسيس شركة أويسس 500 لدعم الرياديين والاستثمار في المشاريع الريادية في الأردن، كماعرض بعض المشاريع والشركات الناجحة التي تم تبنيها من قبل أويسس 500، داعياً الشباب إلى تقديم الأفكار المبتكرة والبناءة ومبيناً كيفية التقديم.

وفي سؤال له عن خبرته السابقة في القطاع العام كوزير للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، أشار جمعة إلى أن خبرته السابقة في تكنولوجيا المعلومات مكنته من معرفة وإدراك المشاكل والتحديات التي يواجهها القطاع وبالتالي العمل على حلها.

واشار جمعة أن عمله في وزارة الاتصالات مكنه من دعم الناس في المناطق الأقل حظاً وتوفير التكنولوجيا لهم بحيث لا تكون محصورة بفئة معينة من الناس.