عمان - الرأي

ما يزال فريق الآيكيدو يعمل على تطوير نفسه من خلال التدريبات المستمرة في قاعة الأمير راشد بمدينة الحسين للشباب بالرغم التحديات التي تواجه بعدم وجود اتحاد أو حتى لجنة تقوم بإدارة ورعاية اللعبة بالشكل الصحيح.

وتبرر الجهات الرسمية عدم إنشاء اتحاد لهذا الفن، كون الآيكيدو تخلو من المنافسات والبطولات الدولية والوطنية وذلك لفلسفة مؤسسها موريهيا وشيبا الذي يرى بأنه لا داعي لمنافسة الاخرين للتطور والرقي بالمستوى وأن المنافس الوحيد للشخص هو نفسه، كما من الصعوبات التي تواجه هذا الفن قلة عدد الممارسين بشكل عام وخصوصا العنصر النسائي مقارنة بالفنون القتالية الأخرى.

والجدير بالذكر ان لعبة الآيكيدو انتشرت في المملكة بدايات التسعينيات من خلال متطوعين يابانيين تم إيفادهم للتعريف بهذا الفن بالإضافة إلى ممارسيه من الأردنيين الذين كانوا يدرسون في الخارج في ذلك الوقت، حيث كانت البدايات في قاعة اليرموك بمدينة الحسين للشباب، ومع مرور الوقت ازداد عدد الممارسين الا أنه بقي متواضعا مقارنة مع الفنون (القتالية) الأخرى مثل الكراتيه والجودو والتايكوندو والكونج فو وغيرها من الفنون.

وبالرغم من قلة الممارسين جرى تأسيس فريق آيكيدو منظم يقدم عروضا في المناسبات الوطنية المختلفة بالإضافة لتقديم عروض في بعض المدارس الخاصة، واستقطب الفريق العديد من الخبراء المعروفين في هذ الفن لإعطاء ورشات تدريبية في المملكة امثال كرستيان تيسيه 7 دان آيكيدو (فرنسا) رئيس الاتحاد الفرنسي، فرانكو ميرتوفي 6 دان آيكيدو رئيس الاتحاد الإيطالي، كورت بارتهولد 6 دان آيكيدو رئيس الاتحاد السويسري، جون يامادا 7 دان و كوباياشي 7 دان وكوشن سوزوكي 7 دان (اليابان) رئيس الاتحاد الماليزي، كما قام الفريق الأردني بالمشاركة في بعض الورشات التدريبية التي أقيمت في اليونان خلال شهر تشرين الأول الماضي.

ويعتبر الآيكيدو فن من الفنون العسكرية (القتالية) اليابانية، وهي عبارة عن دمج وضعيات الجسم اثناء القتال بالسيف والرمح ، وكلمة ايكيدو تعني الطريق الى التناغم والتناسق مع الطاقة الداخلية والبيئة المحيطة بالمقاتل، وتعتمد على استغلال اندفاع الشخص ضده ليقوم مقاتل الآيكيدو بتحويل هجوم الشخص لينقلب ضده، عن طريق السيطرة على الخصم دون الحاق الضرر به.

ولعل من ابرز سمات هذا الفن الحركة الدائرية واستخدام الطاقة الكامنة واستغلال تقنيات التنفس العميق بالإضافة الى التوقيت المناسب، وقدم الممثل العالمي ستيفن سيجال الآيكيدو للعالم بطريقة مبهرة من خلال أفلامه و أبرز فعالية هذا الفن في المواقف الصعبة.